العمل يتجه لتأييد حل الكنيست والدعوة لانتخابات مبكرة

إيهود باراك (يسار) لم يحدد موعدا للتصويت على مشروع لحل الكنيست (الفرنسية-أرشيف)

بحث وزراء العمل في الحكومة الإسرائيلية دعم مشروع قانون لحل الكنيست وإجراء انتخابات عامة مبكرة على خلفية المطالبة بتنحي رئيس الوزراء إيهود أولمرت.
 
وقالت الإذاعة الإسرائيلية نقلا عن وزراء الحزب في جلستهم الأسبوعية إن حركة شاس الدينية ستؤيد أيضا مشروع القانون الذي سيحظى بالأغلبية النيابية اللازمة لتمريره.
 
ومن المقرر أن تتخذ كتلة حزب العمل في الكنيست قرارا بهذا الخصوص في اجتماعها الاثنين المقبل وسيوصي الوزراء بتأييد حل الكنيست.
 
بالمقابل هدد حزب كاديما بإقالة وزراء العمل من الحكومة في حال السير في مشروع القانون. وقال وزير المالية روني بار أون إن حزب العمل لا يمكنه البقاء في الحكومة إذا أيد وزراؤه حل الكنيست.
 
مشروع قانون
وكان زعيم حزب العمل إيهود باراك أعلن الاثنين الماضي أنه أعد مشروع قانون يقضي بحل الكنيست والدعوة لإجراء انتخابات دون أن يحدد موعدا لتقديم المشروع للتصويت.
 
وتعمق هذه التحركات الأزمة الداخلية التي يواجهها أولمرت الذي تعهد بالبقاء في منصبه والاستمرار في زعامة حزب كاديما في ظل المطالبات بتنحيه على خلفية تحقيق تجريه الشرطة بشأن اتهامات بتورطه في فساد مالي.

وجدد أولمرت نفيه ارتكاب أي أعمال منافية للقانون في القضية المتعلقة بممول يقيم في نيويورك شهد في المحكمة حديثا بأنه أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي 150 ألف دولار نقدا عندما كان يشغل مناصب عامة سابقة.

وأقرّ أولمرت -الذي تعهد بالاستقالة إذا وجهت إليه اتهامات رسمية- بتسلمه أموالا من موريس تالانسكي، مشيرا إلى أن تلك الأموال عبارة عن  مساهمات مشروعة في حملته الانتخابية.
 
وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قد دعت حزب كاديما الذي تنتمي إليه للاستعداد لكل الاحتمالات بما في ذلك إجراء انتخابات داخلية مبكرة لاختيار زعيم جديد أو الانتخابات البرلمانية المبكرة رغم اعتراضها شخصيا على إجرائها.
المصدر : وكالات