مظاهرات اللحوم الأميركية توقع عشرات الجرحى في سول

عودة الاحتجاجات بعد استئناف استيراد اللحوم الأميركية لأول مرة منذ تسعة أشهر (رويترز)

أصيب أكثر من مائتي شخص بجروح اليوم الأحد في العاصمة الكورية الجنوبية سول في مواجهات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين كانوا يحتجون على استئناف استيراد الأبقار الأميركية.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه والعصي في محاولة للسيطرة على المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة وبقضبان الحديد مما أدى إلى إصابة 114 من عناصر الشرطة بينهم 15 في حالة خطيرة حسب مصدر أمني.

وقال شهود عيان إن عددا كبيرا من الجرحى أصيبوا بصدمات في الرأس نقلوا على إثرها إلى المستشفيات، في حين ذكر منظمو المظاهرات أن أكثر من مائة مدني أصيبوا بجروح.

واندلعت أعمال العنف ليلة الأحد عندما منعت الشرطة آلاف المحتجين من التوجه إلى القصر الرئاسي بعد تظاهرة شارك فيها حوالي 15 ألف شخص.

وتتزامن هذه الأحداث مع دعوة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الكوريين الجنوبيين إلى الثقة بالضمانات الرسمية بشأن سلامة الأبقار, وهي دعوة توجهت بها أثناء زيارتها إلى سول أمس السبت.

وأدى قرار سول استئناف استيراد الأبقار من الولايات المتحدة إلى اندلاع تظاهرات استمرت أسابيع بسبب مخاوف من خطر مرض جنون البقر وضد سياسة الحكومة بشكل عام.

ضمانات واستقالة
وكانت سول قد طالبت واشنطن بتقديم ضمانات إضافية لسلامة اللحوم مع أن الحكومتين أكدتا سلامتها.

وقدمت حكومة كوريا الجنوبية منذ أكثر من أسبوعين استقالتها للرئيس لي ميونغ باك, على خلفية المظاهرات التي اجتاحت مطلع الشهر الجاري العديد من المدن احتجاجا على استيراد اللحوم الأميركية.

وزادت الاحتجاجات منذ استئناف الحكومة الكورية استيراد الأبقار الخميس, لأول مرة منذ تسعة أشهر. وكان المستهلكون الكوريون الجنوبيون يقبلون فيما مضى على شراء اللحوم الأميركية لثمنها الزهيد مقارنة بواردات اللحوم الأخرى. 

ثقة ضعيفة
وقال الباحث كيم جين كيو بالمعهد الكوري للسياسة الاقتصادية الدولية "هناك طلب بالتأكيد على اللحوم الأميركية، إلا أن الاستهلاك الأولي سيكون ضئيلا للغاية, ويبلغ نحو خمسين ألف طن هذا العام لأن ثقة المستهلك في اللحوم الأميركية ضعيفة".

وقررت كوريا الجنوبية التي حظرت واردات اللحوم الأميركية لنحو ثلاثة أعوام اعتبارا من أواخر عام 2003 بعد تفشي مرض جنون البقر استيراد مائتي ألف طن من هذه اللحوم في السنة بقيمة 850 مليون دولار. وكانت كوريا الجنوبية ثالث أكبر سوق للحوم الأميركية، وبعد حظر وارداتها زادت الواردات من أستراليا ونيوزيلندا.

ويصر مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون على أن اللحوم الأميركية آمنة, لكنهم أعادوا صياغة الاتفاق بحيث تقتصر التجارة في اللحوم على الماشية التي تقل أعمارها عن ثلاثين شهرا للاعتقاد بأنها تشكل مخاطر أقل.

وتشير نتائج استطلاع للرأي أجري مؤخرا إلى أن نحو ثلثي الكوريين الجنوبيين يعتقدون أن اللحوم الأميركية غير آمنة, كما قال كبار التجار إنهم لن يبيعوها نظرا لنقص الطلب عليها.

المصدر : وكالات