تأكيد أميركي وغربي للخيار السلمي بمواجهة إيران

بوش أكد إشراك إسرائيل في أي حل محتمل (الفرنسية-أرشيف)  

عبر الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الأربعاء عن اعتقاده بأن القضية النووية مع إيران يمكن حلها دبلوماسيا في عملية تشمل حلفاء بينهم إسرائيل.

 

 

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو -ردا على سؤال عما إذا كان مسؤولون إسرائيليون يضغطون على الإدارة الأميركية لاتخاذ تحرك عسكري ضد إيران قبل ترك بوش لمنصبه- أن الولايات المتحدة وحلفاءها وبينهم إسرائيل يريدون حلا دبلوماسيا للمسألة.

 

وأضافت أن "الرئيس بوش يعتقد أننا يمكن أن نحل هذه المسألة دبلوماسيا وأن الجميع يفضلون حلها دبلوماسيا ليس فقط هنا في الولايات المتحدة لكن مع حلفائنا وبالتأكيد مع إسرائيل".

 

ومن جانبه أكد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أمس الخيار الدبلوماسي، وقال إن القوى الغربية ستواصل سياسة مزدوجة للعقوبات والدبلوماسية تجاه إيران بشأن برنامجها النووي رغم تحذيرات طهران من أن تلك السياسة يمكن أن تأتي برد فعل عكسي.

 

ضيق الخيارات

وشدد وزير الخارجية البريطاني في تعليق نشرته صحيفة إنترناشيونال هيرالد تريبيون الأربعاء أن "المسار الدبلوماسي يجب أن ينجح" مشيرا في الوقت نفسه إلى أن "البدائل مرعبة".

 

سولانا أكد على الخيار الدبلوماسي
(الفرنسية-أرشيف)
وأعلن ديفد ميليباند أن أسلوب "المسار المزدوج" الذي يجمع بين زيادة العقوبات وإعطاء الفرصة للتعاون الاقتصادي والسياسي إذا التزمت به إيران، ما زال أمامه فرصة للنجاح.

 

وأثار النزاع بين الغرب وطهران بشأن البرنامج النووي الإيراني مخاوف من مواجهة عسكرية تعطل إمدادات النفط الحيوية.

 

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز يوم الجمعة الماضي عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إسرائيل أجرت مناورة عسكرية كبيرة يبدو أنها تدريب على ضربة محتملة لمواقع نووية إيرانية.

 

وتشتبه القوى الغربية في أن الجمهورية الإسلامية تريد تطوير سلاح نووي، وهو ما تنفيه طهران وتصر على أن برنامجها النووي مخصص للاستخدامات السلمية في توليد الطاقة. 

المصدر : وكالات