محكمة الجزاء الدولية تتسلم صربيا مشتبها بارتكابه جرائم حرب

زوبليانين تحت حراسة مشددة في طريقه إلى مطار بلغراد قبل ترحليه إلى هولندا لمحاكمته (الفرنسية)

أعلنت محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة أنها تسلمت السبت ستويان زوبليانين المتهم بارتكاب إبادة جماعية أثناء حرب البوسنة في حقبة التسعينات من القرن المنصرم.

 

وقالت المحكمة في بيان لها إن زوبليانين الذي اعتقل في 11 يونيو/حزيران الحالي قرب العاصمة الصربية بلغراد "نقل اليوم إلى المحكمة بعدما كان فارا من وجه العدالة على مدى أكثر من ثماني سنوات".

 

وستوجه إلى زوبليانين (56 عاما) التهمة بسبب دوره المفترض في جرائم حرب ضد مسلمين وكروات أثناء تلك الحرب. 

 

وقالت المحكمة في بيانها إن زوبليانين متهم "بالقتل والاضطهاد والتعذيب وترحيل مدنيين غير صرب وكذلك التدمير المجاني لمدن وقرى ومؤسسات دينية في العديد من البلديات".

 

وبحسب نص الاتهام كان ستويان زوبليانين يتولى قيادة الشرطة في منطقة كرايينا شمال غرب البوسنة، وكان يدير وحدات مسؤولة عن جرائم حرب.

 

"
محكمة الجزاء قالت  في بيانها إن زوبليانين متهم "بالقتل والاضطهاد والتعذيب وترحيل مدنيين غير صرب وكذلك التدمير المجاني لمدن وقرى ومؤسسات دينية في العديد من البلديات"
"
وأضافت المحكمة "يفترض أنه بصفته عضوا في ما يسمى فريق الأزمة الصربي فقد شارك زوبليانين في تطبيق خطة تطهير عرقي للمنطقة التي كان يفترض أن تضم لتصبح ضمن دولة  للصرب".

 

وتابعت "من المؤكد أن 38 موقع اعتقال أقيم لغير الصرب في منطقة محددة من  البوسنة حيث تم ضرب المعتقلين وتعذيبهم والاعتداء عليهم جنسيا وإذلالهم ومضايقتهم وإخضاعهم لاستغلال نفسي".

 

وأحصى نص الاتهام أكثر من أربعين جريمة قتل ارتكبتها وحدات كانت خاضعة لقيادة زوبليانين بما فيها إعدام عدة رجال في مركز اعتقال ترنوبوليي في أغسطس/آب 1992، إضافة إلى دوره في مذبحة  سربرنيتشا عام 1995 التي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم.

 

وكان زوبليانين في عداد آخر أربعة فارين ملاحقين من قبل محكمة الجزاء الدولية، بينهم المسؤول السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش والقائد العسكري السابق راتكو ملاديتش وهما لا يزالان فارين من وجه العدالة.

المصدر : وكالات