محكمة بزيمبابوي تمدد احتجاز أحد أبرز وجوه المعارضة

بيتي ينزل من عربة شرطة قبيل دخوله قاعة المحكمة أمس (الفرنسية)
 
أمر قاض بتمديد احتجاز الأمين العام لحركة التغيير الديمقراطية المعارضة في زيمبابوي إلى ما بعد الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة بعد أسبوع.
 
ووجه الادعاء العام إلى تنداي بيتي تهما تشمل التآمر لتزوير الانتخابات، وتقديم رشى, إضافة إلى إلحاق العار بالرئيس, وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.
 
وقال القاضي بعد يومين من الجلسات بإحدى المحاكم في هراري إنه يعتقد أن المتهم قام بهذه المخالفات, وإنه سيعيد النظر فيها في السابع من الشهر القادم.
 
دعوة إلكترونية
وحث اليوم زعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي أنصاره في رسالة إلكترونية على التصويت في الجولة الثانية لإنهاء الحكم "الشرير" للرئيس روبرت موغابي.
 
وأعلنت حركة التغيير الديمقراطي تسفانغيراي منتصرا في جولة أولى في 29 مارس/آذار الماضي, لكن أرقاما رسمية أظهرت أنه حصل على أقل من 50% من الأصوات.
 
واستغرب المتحدث باسم الحركة المعارضة هو نيلسون شاميسا في حديث لصحيفة "ذي ستار" الجنوب أفريقية الإصرار على خوض جولة إعادة رغم تعهد روبرت موغابي بفعل كل شيء لمنع المعارضة من بلوغ سلطة قال إنه لن يتخلى عنها حتى إذا خسر الاقتراع.
 
تسفانغيراي يخاطب أنصاره عن طريق الرسائل الإلكترونية (الفرنسية)
وتقول الحركة إن 70 من أنصارها قتلوا منذ الجولة الأولى, وأبدت عواصم غربية ومنظمات حقوقية قلقلها لما أسمته حملة ترهيب تستهدف المعارضة, وهي حملة نفت السلطات أن تكون وراءها.
 
عمليات خطف
ومن بين الحملات حسب حركة التغيير الديمقراطي خطف أربعة شبان يوم الثلاثاء عثر على جثثهم هذا الصباح شرقي هراري, في وقت أعلنت فيه صحيفة حكومية اعتقال نائب معارض انتخب في الانتخابات التشريعية الأخيرة, للاشتباه في خطفه فتاة لم تبلغ سن الرشد.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن "أعمال العنف الراهنة وعمليات الترهيب واعتقال قادة المعارضة لا يمكن أن تؤدي إلى انتخابات تتسم بالمصداقية".

كما دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى ضغوط دولية أكبر على موغابي لضمان "حرية ونزاهة" الانتخابات, وحثت الدول الأفريقية على توجيه رسالة "قوية" إلى نظامه.
 
وشككت مجموعة الأمن والسلام الثلاثية التابعة لمجموعة تنمية دول الجنوب الأفريقي (سادك) في نزاهة جولة الإعادة. وقال برنار ميمبي وزير خارجية تنزانيا في مؤتمر صحفي إن كل المؤشرات توحي بأن "هذه الانتخابات لن تكون حرة أو نزيهة على الإطلاق".
المصدر : وكالات