أقاليم بوليفيا الشرقية تصوت بأغلبية ساحقة للحكم الذاتي

أحد سكان إقليم بيني محتفلا بنتائج الاستفتاء (الفرنسية) 

صوت ناخبو مناطق بوليفيا الشرقية بأغلبية ساحقة على حكم ذاتي موسع أكثر لأقاليمهم في استفتاءين عارضهما بشدة الرئيس البوليفي اليساري إيفو موراليس الذي دعا إلى مقاطعة الاقتراع.
 
واجتمع المئات مساء أمس بعواصم إقليمي بيني وباندو رافعين شعارات منددة بموراليس ومحتفلة بنتائج التصويت لصالح الحكم الذاتي. وقال حاكم بيني أرنستو سواريز "نطالب بلدنا وكل العالم باحترام رغبتنا في الحكم الذاتي".
 
ويأتي هذا الاستفتاء في بيني وباندو اللذين يمثلان قرابة ربع مساحة البلاد رغم كثافتهما السكانية الضئيلة، بعد استفتاء أول أجري في إقليم سانتا كروز الغني الذي انتهى بـ"نعم" ساحقة كذلك للحكم الذاتي.
 
وينتظر إجراء استفتاء ثالث أواخر هذا الشهر بإقليم تاريجا الذي يضم أغلب حقول الغاز في البلاد.
 
وينظر للاستفتاء بأقاليم شرق البلاد على أنه يهدف إلى إضعاف موقف موراليس من برنامج إصلاحاته الزراعية والحصول على حصة أكبر من عائدات الغاز وتقليص سلطات الرئيس.
 
وحسب مصادر إعلامية صوت 80.2% من سكان بيني بنعم فيما عارض 19.8%. وفي إقليم باندو الصغير صوت 81.8% لصالح الحكم الذاتي و18.2% ضده.
المصدر : رويترز