واشنطن تدعو لضغوط إضافية على موغابي قبل الانتخابات

موغابي يواجه ضغوطا دولية متزايدة (الفرنسية-أرشيف)

دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى مزيد من الضغوط الدولية على رئيس زيمبابوي روبرت موغابي من أجل ضمان حرية ونزاهة الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في 27 يونيو/حزيران الجاري.

وقالت رايس إنها تسعى للفت "الانتباه الدولي" إلى الدورة الثانية من تلك الانتخابات الرئاسية خلال مناقشات في مجلس الأمن تجري في وقت لاحق اليوم الخميس برئاستها هي ونظيرها من بوركينا فاسو وبحضور مندوبي الدول الدائمين بالأمم المتحدة ومنظمات إنسانية.

كما عبرت رايس عن أملها في قيام الدول الأفريقية بتوجيه رسالة "قوية" إلى موغابي بهذا الصدد. وقالت "لقد حان الوقت لكي يقول القادة الأفارقة لموغابي إن شعب زيمبابوي يستحق انتخابات حرة ونزيهة".

كما أوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي أن اجتماعات نيويورك "ستبحث ما يجب عمله لتغيير تصرفات نظام زيمبابوي وضمان إجراء انتخابات حرة".

من جهة ثانية بحث الرئيس الأميركي جورج بوش الوضع في زيمبابوي في اتصال هاتفي مع رئيس زامبيا ليفي مواناوسا الذي يترأس الدورة الحالية لمنظمة تنمية دول أفريقيا الجنوبية.

في هذه الأثناء أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه العميق" جراء الوضع في زيمبابوي. وقالت ميشال مونتا المتحدثة باسم بان إن الأمين العام يعتبر أن "أعمال العنف الراهنة وعمليات الترهيب واعتقال قادة المعارضة لا يمكن أن تؤدي إلى انتخابات تتسم بالصدقية".

تسفانغيراي حاز أعلى الأصوات في الجولة الأولى  (الفرنسية-أرشيف)
كان رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي قد اجتمع أمس الأربعاء مع موغابي الذي يخوض الجولة الثانية من الانتخابات في مواجهة مرشح المعارضة مورغان تسفانغيراي.

كما التقي مبيكي في هراري أيضا مع تسفانغيراي لبحث ملف الانتخابات المرتقبة.

يشار إلى أن مبيكي يقود جهود وساطة إقليمية في زيمبابوي وتعرض لانتقادات بسبب ما وصف بنهجه الدبلوماسي الهادئ الذي فشل في إنهاء الأزمة.

من جهته عبر جيكوب زوما زعيم الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا عن شكوكه بشأن نزاهة العملية الانتخابية المرتقبة في زيمبابوي.

كما سخر الرئيس الرواندي بول كاجامي من موغابي وحزب الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي لعدم تعهدهم بتسليم السلطة في حالة الهزيمة, وقال في مؤتمر صحفي في العاصمة الرواندية كيغالي "بالنسبة لي السؤال هو لماذا تدعو إلى الانتخابات أصلا".
وأعرب الأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو الحائز جائزة نوبل للسلام عن تشاؤمه، وقال إنها مجرد واحدة من الأشياء المروعة التي تحدث هناك "ولا يمكنني أن أرى كيف سنستطيع أن نشهد انتخابات حرة ونزيهة".
المصدر : وكالات