حكومة كوريا الجنوبية تستقيل استجابة للاحتجاجات الشعبية

منظمو المظاهرات قالوا إن مئات آلاف المحتجين شاركوا فيها (الفرنسية)

وضعت حكومة كوريا الجنوبية استقالتها تحت تصرف الرئيس لي ميونغ باك, وذلك استجابة لموجة المظاهرات التي اجتاحت العديد من المدن احتجاجا على اتفاق يفتح أسواق البلاد أمام واردات اللحم البقري الأميركي.
 
وقد حذر الرئيس لي من أن بلاده التي تعد رابع أكبر اقتصاد في آسيا تتجه نحو أزمة حقيقية بسبب الاحتجاجات على الحكومة التي تولت السلطة منذ ثلاثة أشهر, ما سيلقي بظلال قاتمة على خطط الرئيس الإصلاحية.
 
وقالت متحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء هانغ سونغ سو إن رئيس الحكومة قدم الاستقالة أثناء اجتماع عادي صباح الثلاثاء مع رئيس الدولة، في خطوة وصفها الإعلام المحلي بأنها استجابة للاحتجاجات المتصاعدة المناهضة للحكومة.
 
وسد آلاف المحتجين شوارع وسط العاصمة سول في مسيرة على ضوء الشموع. وأغلقت الشرطة شوارع في العاصمة بينها الشارع الرئيسي المؤدي إلى البيت الأزرق الرئاسي، ونشرت عربات إطفاء لتفريق أي محتجين يقومون بأعمال عنف.
 
وقال منظمو الاحتجاجات إن 700 ألف شخص تجمعوا في سول للمشاركة في أكبر مسيرة مناهضة للحكومة حتى الآن. وقدرت الشرطة أعداد المتظاهرين بنحو 80 ألفا, في حين قدرتهم بعض وسائل الإعلام المحلية بين 200 و400 ألف.
 
وحذر الرئيس لي ميونغ باك من أن أسعار المواد المرتفعة وتباطؤ النمو يدفعان اقتصاد البلاد نحو أصعب مرحلة خلال عقد من الزمان. وقال في كلمة بمناسبة الذكرى الـ21 للقضاء على الحكم الاستبدادي في كوريا الجنوبية "يواجه اقتصادنا مصاعب بالغة مع ارتفاع الأسعار والبطء التدريجي في النمو الاقتصادي".
 
الكوريون الجنوبيون يخشون أن تجلب لهم اللحوم الأميركية مرض جنون البقر (الفرنسية)
تحمل المسؤولية
وأعرب الوزراء بعد اجتماع الحكومة عن استعدادهم لتحمل كامل المسؤولية عن الأزمة السياسية الناجمة عن قرار الحكومة رفع جميع القيود عن استيراد لحوم الأبقار الأميركية الذي اتخذته منتصف أبريل/ نيسان الماضي.
 
وبعدما قدم هانغ اقتراح استقالة حكومته، طلب الرئيس لي من رئيس الحكومة اتخاذ تدابير السلامة المناسبة لتجنب وقوع أي حادث مؤسف خلال التظاهرات.
 
وتوقعت مصادر في مكتب الرئاسة أن يقبل الرئيس استقالة أكثر من ستة وزراء على علاقة بمسألة استئناف استيراد اللحوم الأميركية بمن فيهم وزير الخارجية يو ميونغ هوان والمالية كانغ مان سو والزراعة وصيد الأسماك والأغذية جونغ وون تشون والصحة والرعاية الاجتماعية كيم سونغ إي وزير التعليم والعلوم والتقنية كيم دو يون.
 
وكان الرئيس الكوري الجنوبي اتخذ إجراءات عديدة لتهدئة الأزمة, وأجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس الأميركي جورج بوش من أجل وقف استيراد لحوم الأبقار المتقدمة في السن التي تعتبر مصدرا لخطر انتقال وباء جنون البقر.
 
واتفق لي وبوش السبت الماضي على التعاون من أجل ضمان عدم تصدير لحوم الأبقار التي يزيد عمرها عن 30 شهرا إلى كوريا الجنوبية.
 
من جهتها رحبت كوريا الشمالية بالتظاهرات في كوريا الجنوبية. ونقلت وكالة يونهاب عن صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم حزب العمال الشيوعي الحاكم في بيونغ يانغ، أن الشمال يشيد بالمظاهرات الضخمة ضد اللحوم الأميركية، واصفة حكومة سول بأنها "إذلال لا يحتمل".
 
واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أنه "بوجود الرئيس الخائن لي ميونغ باك هناك، فإن الشعب الكوري الجنوبي سيعاني من مأساة وألم عميقين ولن يكون قادرا على تجنب الكارثة".
المصدر : وكالات