انتقادات صينية للدلاي لاما قبل اجتماع بين الطرفين اليوم

الصين ما زالت تتهم الدلاي لاما بتأجيج أعمال العنف في التبت (الفرنسية-أرشيف) 
يلتقي اليوم السبت ممثلون عن الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما ومندوبون من الحكومة الصينية لمناقشة أعمال العنف التي عصفت بالإقليم في 14 مارس/آذار الفائت.

وأعلنت حكومة التبت في المنفى أمس الجمعة أن مبعوثين اثنين عن الدلاي لاما توجها إلى الصين لمناقشة الاضطرابات وذلك دون أن تعرف أي تفاصيل عن الاجتماع.

وقال بيان صادر عن حكومة المنفى الموجودة في دارامسالا بالهند إن الوفد "سيعرب عن قلقه العميق عن تعامل الحكومة الصينية مع الوضع في التبت وسيقدم اقتراحات لإحلال السلام في المنطقة" وأكد البيان أن المحادثات ستتم بصورة غير رسمية إلى حين انتهاء الأزمة في التبت.

ولم تتطرق وسائل الإعلام الرسمية الصينية للاجتماع المقرر، ولكنها في المقابل شنت هجوما جديدا على الدلاي لاما الذي اتهمته وأنصاره بتحريك أعمال الشغب في الإقليم.

وذكر الموقع الرسمي لإقليم التبت على الإنترنت أن صحيفة تبت ديلي الرسمية اتهمت "الدلاي لاما الرابع عشر وأنصاره بقائمة طويلة من الاتهامات".

وكررت الصحيفة الادعاءات الرسمية بأن "زمرة" الدلاي لاما نسقت أعمال الشغب في لاسا عاصمة التبت في 14 مارس/آذار لإفساد الاستعدادات للألعاب الأولمبية.

أما النسخة الدولية لصحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم فقالت "إن القضية الدينية هي ورقة تلعبها زمرة الدلاي لاما لاستدرار تعاطف بعض فئات الشعب".

يذكر أن ممثلي الدلاي لاما أجروا ست جولات من المحادثات غير الحاسمة مع مندوبين حكوميين وانهارت في العام 2006.

وذكرت السلطات أن اضطرابات التبت خلفت 22 قتيلا، في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة التبت بالمنفى أن عددهم تجاوز 140.

المصدر : وكالات