رايس تدافع عن قرار بوش غزو العراق

US Secretary of State Condoleezza Rice (L) gives a press conference with Swedish Prime Minister Fredrik Reinfeldt on May 29, 2008 in Stockholm before the start of a UN Iraq Compact Annual Review Conference to assess the situation in Iraq.
كوندوليزا رايس في المؤتمر الصحفي مع فردريك راينفيلت (الفرنسية)
 

دافعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن قرار الرئيس جورج بوش غزو العراق، وذلك ردا على انتقادات حادة بهذا الشأن وجهها سكوت مكليلان المتحدث الصحفي السابق باسم البيت الأبيض في كتاب اتهم فيه الرئيس بوش بتضليل الرأي العام الأميركي.

 

وجاءت تصريحات رايس في مؤتمر صحفي الخميس بجانب رئيس الوزراء السويدي فردريك راينفيلت في أستوكهولم قبل انطلاق مؤتمر دولي حول العراق.

 

وقالت رايس في معرض ردها على سؤال عن الانتقادات التي وجهها ماكليلان إن الولايات المتحدة "لم تكن الدولة الوحيدة التي اعتقدت أن النظام العراقي السابق كان يملك أسلحة دمار شامل ويستخدمها ضد شعبه والإيرانيين.

 

سكوت مكليلان اتهم بوش بتضليل الرأي العام الأميركي (الفرنسية-أرشيف) سكوت مكليلان اتهم بوش بتضليل الرأي العام الأميركي (الفرنسية-أرشيف) 

ورغم رفضها التعليق على كتاب -لم تقرأه بعد حسب قولها- شددت عميدة الدبلوماسية الأميركية على أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كان يشكل تهديدا كبيرا، لأنه "كان ماضيا في انتهاك شروط الهدنة الموقعة عام 1991 لإنهاء حرب الخليج الأولى وتحرير الكويت وكان يهدد بغزو الدول المجاورة".

 

واعترفت رايس -التي كانت تشغل منصب مستشار الأمن القومي حين بدأت حرب العراق عام 2003– بأن الولايات المتحدة ارتكبت بعض الأخطاء، لكنها أكدت أن الحرب كمبدأ لم تكن عملا خاطئا، على أساس أنها كانت معدة لتحرير الشعب العراقي من نظام صدام حسين.

 

وتضمن كتاب مكليلان الذي يقع في 341 صفحة تحت عنوان "ماذا حدث داخل البيت الأبيض في فترة بوش والخداع الثقافي لواشنطن" انتقادات هي الأعنف حتى الآن من مساعد سابق للرئيس بوش، حيث اتهمه مكليلان باستخدام "الدعاية" للترويج للحرب" وعدم اتباع أسلوب الصراحة والانفتاح بشأن الوضع في العراق.

 

يشار إلى أن الإدارة الأميركية بررت غزوها للعراق بالإعلان عن امتلاك العراق أسلحة التدمير الشامل، وذلك استنادا إلى معلومات استخباراتية تبين لاحقا أنه لا صحة لها على الإطلاق.

 

واختتمت رايس -وهي أستاذة جامعية سابقة بجامعة ستانفورد– تصريحاتها بالقول إنها ستكون سعيدة بالعودة إلى الحياة الأكاديمية وتحليل مواقف الإدارة من وجهة نظر التاريخ.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة