لاريجاني يحذر من إعادة النظر بالتعامل مع الذرية

(FILES) in a file picture dated 12 September 2007, Iran's top nuclear negotiator Ali Larijani speaks during a press conference in Tehran.

علي لاريجاني اتهم الوكالة بالخداع والتآمر مع القوى الكبرى (الفرنسية-أرشيف) 

حذر الرئيس الجديد لمجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني من أن بلاده قد تعيد النظر في تعاونها مع وكالة الطاقة الدولية للطاقة الذرية بشأن ملفها النووي.

واتهم لاريجاني الوكالة بـ"التآمر" مع القوى الكبرى، عقب إصدارها تقريرا أشارت فيه لرفض طهران تقديم معلومات حول الجانب العسكري في برنامجها النووي الذي تؤكد إيران على سلميته وأنه لأغراض مدنية.

وتأتي تحذيرات المسؤول السابق عن المفاوضات بشأن البرنامج النووي في خطاب ألقاه في المجلس عقب انتخابه رئيسا له اليوم بأغلبية ساحقة.

وأضاف لاريجاني في خطابه الذي بثته الإذاعة أن "البرلمان لن يسمح بمثل هذا الخداع وإذا استمرت (الوكالة) في هذا النهج، فسوف يتدخل في الملف ويحدد خطا جديدا للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وذكر أن الوكالة أدرجت بنودا "ملتبسة" في تقريرها الذي يشير إلى عدد من الوثائق قدمت بعضها دول ثالثة وتتحدث عن "شق عسكري محتمل" في البرنامج الإيراني.

واعتبر المسؤول الإيراني أن "موقف الوكالة مؤسف" ودعاها لـ"تفادي الخوض في مناورات دبلوماسية مشبوهة (…) مع مجموعة الخمس زائدا واحدة" في إشارة إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) وألمانيا.

وكان المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي أعرب في تقريره الأخير عن "عميق قلقه" من رفض طهران الكشف عن معلومات يراها أساسية حول دراسات يشتبه بأنها لأغراض عسكرية.

وصدرت بحق إيران حتى الآن ثلاثة قرارات نصت على عقوبات دولية من مجلس الأمن، لإرغامها على تعليق تخصيب اليورانيوم، ومن المقرر أن تقدم الدول الست عرضا معدلا لطهران للغاية نفسها.

المصدر : وكالات