مسيرات لمهاجرين بالولايات المتحدة لإصلاح قوانين الهجرة

مظاهرة حاشدة في لوس أنجلوس للمطالبة بإصلاح قوانين الهجرة (الفرنسية)

شارك عشرات الآلاف من المهاجرين إلى الولايات المتحدة في مسيرات بعدة مدن أميركية أمس الخميس للمطالبة بإصلاح قوانين الهجرة.

وركز الناشطون المؤيدون لحقوق الهجرة حملتهم هذا العام على المطالبة بوقف مداهمات أماكن العمل، لأنهم يرون أن سلطات بلادهم لم تتمكن من إصلاح القوانين الاتحادية المتعلقة بالهجرة لتمكين المقيمين سرا في البلاد من أن يصبحوا مواطنين أميركيين.

ففي لوس أنجلوس تدفق بضعة آلاف إلى وسط المدينة قبل اجتماع رئيسي، لكن الأعداد لم تقترب بأي حال من العدد الذي بلغ 500 ألف في مارس/ آذار 2006 الذي فاجأ السلطات ودفع الناشطين إلى الإشادة ببداية حركة جديدة للحقوق المدنية.

وكان رئيس بلدية لوس أنجلوس أنطونيو فيلاريجوسا، وهو ناشط سابق لحقوق الإنسان، قد انتقد مسؤولي الهجرة الأميركيين لمداهمتهم أماكن العمل التي تستخدم مهاجرين غير شرعيين، قائلا إنهم يجب أن يركزوا بدلا من ذلك على اعتقال المجرمين الذين يلجؤون للعنف.

وقال في مؤتمر صحفي بعد عمليتي مداهمة في الآونة الأخيرة على مصانع محلية "ما أقوله هو أننا نحتاج إلى وضع أولويات لمواردنا".

وفي عملية مداهمة كبيرة الشهر الماضي اعتقل ضباط هجرة أميركيون نحو 400 موظف في خمسة مصانع من وست فرجينيا إلى تكساس فيما يتعلق بالجرائم المتعلقة بالهجرة بما في ذلك سرقة الهويات.

وفي فينكس لم يخرج أحد للمشاركة في المسيرة على عكس الأعوام الماضية عندما كانت تزدحم الشوارع بالناشطين الذين يلوحون باللافتات.

وفي تكسون بولاية أريزونا خرج بضع مئات من المؤيدين للهجرة في مسيرة بالشوارع وهم يحملون لافتات كتب عليها "اليوم نقوم بمسيرة وغدا سندلي بأصواتنا" و"نعم للجنسية ولا للترحيل".

المصدر : وكالات