الموالون لأوروبا يعلنون الفوز في انتخابات صربيا

الرئيس تاديتش يحيي أنصاره بعد إعلان فوز قائمته بالانتخابات (الفرنسية)

أعلن الرئيس الصربي فوز القوى الموالية لأوروبا التي يتزعمها بالانتخابات النيابية المبكرة التي جرت الأحد، واعتبرت استفتاء على تأييد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي أو رفضه.

وأوضح بوريس تاديتش بمؤتمر صحفي في بلغراد أن ائتلاف قائمة من أجل صربيا الأوربية أحرزوا النصر في معركتهم ضد الحزب الراديكالي الصربي، مشيرا إلى أن غالبية المواطنين أكدوا بما لا يقبل الشك أن صربيا قد اختارت طريقا واضحا نحو أوروبا وأن تكون جزءا من الاتحاد الأوروبي.

واستغل الرجل المناسبة بمحاولة تهدئة مخاوف الصرب الغاضبين من إعلان استقلال إقليم كوسوفو في فبراير/ شباط الماضي، وقال إن حكومته لن تعترف بتلك الدولة.

وكانت منظمة مستقلة تشرف على الانتخابات أعلنت بوقت سابق أن الموالين لأوروبا يتخطون القوميين المتشددين بالانتخابات النيابية، كما تفيد التقديرات الأولية غير الرسمية.

كما تشير هذه التقديرات إلى أن القوى الموالية لأوروبا حصلت على 39% من الأصوات مقابل 28% للقوميين المتشددين. أما حزب صربيا الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته فويسلاف كوستونيتشا فحصل على 11%.

تشكيك ودعم

نيكوليتش اتهم تاديتش بخرق الدستور باستبعاده الائتلاف مع القوميين (الفرنسية)
وقد شكك زعيم القوميين الصرب تيموسلاف نيكوليتش في إعلان الرئيس الصربي أن حزبه سيشكل الحكومة المقبلة، مشيرا إلى أن هناك احتمالات واضحة جدا لتشكيل ائتلاف لا يضم الحزب الديمقراطي بزعامة تاديتش.

واتهم نيكوليتش الرئيس بخرق خطير للدستور باستبعاده تشكيل ائتلاف مع الأحزاب القومية التي اقتربت مجتمعة من الحصول على أغلبية المقاعد بالبرلمان.

وفي المقابل أشادت الرئاسة السلوفينية للاتحاد الأوروبي بما وصفته الفوز الواضح للقوى الموالية لأوروبا بالانتخابات النيابية الصربية، معربة عن أملها في أن تتشكل الحكومة الجديدة بأسرع وقت ممكن وبأجندة أوروبية واضحة.

وكان الاتحاد الأوروبي قدم دعمه للقوى الصربية الموالية له بتوقيعه الأسبوع الماضي مع بلغراد على اتفاق استقرار ومشاركة، يتضمن شقا اقتصاديا مهما في خطوة أولى نحو الانضمام.

لكنه ربط تنفيذه بتعاون صربي كامل مع القضاء الدولي الذي يطالب بتوقيف فارين وجهت إليهم تهم ارتكاب جرائم حرب أثناء الحرب الأهلية في يوغسلافيا السابقة في تسعينيات القرن الماضي.

كما قام الأوروبي بمبادرة إضافية بقرار منح تأشيرات دخول مجانية للغالبية العظمى من حملة الجنسية الصربية، لتقوية حظوظ التحالف المؤيد للتوجه الأوروبي أمام القوميين الذين حافظوا على تقدمهم بآخر ثلاثة انتخابات.

المصدر : وكالات