إيران تؤكد تلقيها طلبا أميركيا لمحادثات جديدة حول العراق

المحادثات تتركز على الوضع الأمني في العراق (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن الولايات المتحدة وجهت دعوة جديدة لطهران لمواصلة المحادثات حول الوضع الأمني في العراق.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة محمد علي حسيني في مؤتمر صحفي "تلقينا طلبا أميركيا جديدا في مذكرة رسمية لإجراء مفاوضات بشأن التطورات العراقية ونحن بصدد دراستها" لافتا إلى أن الدعوة نقلها قسم رعاية المصالح الأميركية في سفارة سويسرا بطهران.

وكانت طهران اتهمت واشنطن مطلع مارس/ آذار بعدم تلبية دعوة بغداد لجولة جديدة من المناقشات مع طهران.

لكن الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أعلن أن "الوقت لم يسمح للعراق بتحديد موعد للمحادثات" في حين نفى مسؤول أميركي تحديد أي موعد.

وما تزال العلاقات الأميركية الإيرانية قيد الجمود الدبلوماسي منذ نحو ثلاثة عقود أجريت خلالها ثلاث جولات فقط من المحادثات في العاصمة العراقية بغداد العام الماضي فيما تأجلت الرابعة أكثر من مرة.

وتتهم واشنطن طهران بإذكاء العنف في العراق من خلال تمويل وتسليح وتدريب مليشيات عراقية، لكن الأخيرة تنفي ذلك وتحمل الاحتلال الأميركي مسؤولية العنف وتدهور الأوضاع في العراق.

ونقل عن المستشار السياسي العراقي محسن الحكيم الذي يرأس والده عبد العزيز الحكيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي أن إيران أسهمت بإنهاء قتال بين قوات الحكومة العراقية ومليشيا شيعية جنوبي العراق.

وقال الحكيم الابن لوكالة مهر الإيرانية للأنباء إن "طهران من خلال استخدام تأثيرها الإيجابي على الأمة العراقية مهدت الطريق لعودة السلام إلى العراق والموقف الجديد هو نتيجة الجهود الإيرانية" دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وذكر أن الولايات المتحدة طلبت "في الأسبوع الماضي" عقد جولة جديدة مع المسؤولين الإيرانيين والعراقيين حول سبل تحسين الأمن في العراق،"وأعلنت أن تأخير الجولة الرابعة من المحادثات كان لأسباب فنية".

وفي الأسبوع الماضي أيضا أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يريد أن يبعث "برسالة واضحة" لإيران مفادها أنه لن يسمح لها بالتصرف على هواها في الشرق الأوسط، في حين ما تزال واشنطن وطهران تخوضان مواجهة أخرى بسبب الملف النووي الإيراني.

المصدر : وكالات