عمل الحكومة والبرلمان يغضب الرئيس الأوكراني

 يوتشينكو ينتقد محاولة عزله سياسيا (الجزيرة نت)
 
محمد صفوان جولاق-أوكرانيا
 
انتقد الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو عمل الحكومة الأوكرانية والبرلمان، وذلك في حديث متلفز موجه للشعب استعرض فيه بعض الأحداث التي شهدتها البلاد في الثلث الأول من العام الحالي.
 
ومن أبرز ما ساقته كلمات يوتشينكو انتقاده الشديد لعمل الحكومة الأوكرانية بزعامة يوليا تيموشينكو زعيمة كتلة "بيووت" البرلمانية، وذلك لإخفاقها في مكافحة التضخم الذي تشهده البلاد وزادت نسبته عن 40% منذ بداية العام الحالي، قائلا "التضخم في البلاد بمنزلة بطاقة إنذار صفراء للحكومة".
 
وكذلك انتقد فشل الحكومة والائتلاف الحاكم بوضع حد لحالة العجز والبطالة التي يعيشها البرلمان منذ شهور عقب تشكيل الحكومة، واقترح يوتشينكو قيام برلمان أوكراني من قسمين، يتولى الائتلاف الحاكم أحد أقسامه وتتولى المعارضة القسم الآخر مع الحفاظ على وحدة قيادته.
 
وهاجم الرئيس الأوكراني سعي رئيسة الحكومة يوليا تيموشينكو شريكته السابقة في الثورة البرتقالية لمحاولة "تجريده" عن صلاحياته ووعودها التي قطعتها للاتحاد الأوروبي بقيام نظام حكم برلماني في البلاد لا رئاسي، مؤكدا أن البلاد غير مهيأة لتطبيق هذا النظام والبرلمان الحالي عاجز حتى عن إدارة أموره الداخلية.
 
الانضمام للناتو
وعرج يوتشينكو على قضية الانضمام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" التي تعتبر الأكثر حساسية في البلاد، معتبرا أن الانضمام للحلف يصب في مصلحة الأمن القومي الأوكراني، وأن الحلف قادر على حماية أوكرانيا، منذ اللحظة، من التحديات التي تواجهها حاليا وقد تواجهها مستقبلا.
 
وأكد على أهمية علاقات أوكرانيا مع روسيا الجارة الشرقية وتدارك المشاكل والخلافات القائمة كإمدادات الغاز الروسي ومعارضة موسكو لمساعي أوكرانيا نحو الناتو وإيجاد حلول عادلة تضمن وحدة وسيادة كلتا الدولتين.
 

الباحث ستيبان إيلكوفيتش (الجزيرة نت)
ودعا يوتشينكو رئيس روسيا المقبل ديميتري ميدفيديف إلى بدء سلسلة زياراته رئيسا في زيارة لأوكرانيا، وقال "ثمة مساع لاستضافة الرئيس الروسي الجديد في كييف في أيامه الرئاسية الأولى، وآمل أن تكلل بالنجاح".
 
الباحث والمحلل السياسي ستيبان إيلكوفيتش قال في حديث مع الجزيرة نت معلقا على ما قاله يوتشينكو "الرئيس استعرض في حديثه القضايا الأكثر جدلا وتداولا في أوكرانيا، فهو وجه رسالة تحذير مباشرة إلى الحكومة كان قد وجهها إلى حكومة يانكوفيتش زعيم حزب الأقاليم سابقا ثم حلها، الأمر الذي يضع الحكومة الحالية في موقف جدي محرج".
 
وأكد على ثبات موقف يوتشينكو إزاء الانضمام للناتو "مرسلا رسالة في الوقت نفسه إلى موسكو مفادها أن أوكرانيا تريد الانضمام لمصلحتها الشخصية لا لضرر موسكو وتهديدها".
المصدر : الجزيرة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة