لقاء دولي بتايلند للبحث عن بديل لاتفاق كيوتو

الوفود ستبحث سبل صياغة اتفاق بديل لمعاهدة كيوتو (الفرنسية)
 
بدأت في تايلند اليوم أول محادثات رسمية في إطار عملية طويلة لصياغة معاهدة بديلة لمعاهدة كيوتو الخاصة بتغير المناخ، وسط دعوات للالتفاف حول هدف إنساني مشترك للتصدي لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الأرض.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في خطاب أمام ألف مندوب يشاركون في اجتماع بانكوك بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة إن العالم ينتظر حلا طويل الأمد يقبل التنفيذ اقتصاديا.
 
وتستمر اجتماعات بانكوك أسبوعا وتستند إلى اتفاق أبرم في جزيرة بالي الإندونيسية العام الماضي لبدء مفاوضات تفضي إلى اتفاق نهائي يحل محل اتفاق كيوتو الذي يلزم فقط 37 دولة غنية بخفض انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري بنسبة 5% عن مستويات عام 1990 بحلول عام 2012.
 

ظاهرة الانحباس الحراري واتفاقية كيوتو

ويطالب خبراء المناخ بأن تفرض المعاهدة الجديدة القيود على كل الدول رغم الخلاف الكبير على كيفية اقتسام العبء بين الدول الغنية بقيادة الولايات المتحدة والدول النامية مثل الصين والهند.

 
ولا يتوقع التوصل إلى قرارات جوهرية في قمة بانكوك, لكنها تهدف في الأساس إلى وضع جدول زمني لعقد المزيد من الجولات التفاوضية التي تتوج بمؤتمر للأمم المتحدة عن تغير المناخ يعقد في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن نهاية العام المقبل.
 
وتتابع الجماعات المدافعة عن البيئة محادثات بانكوك عن كثب لرصد أي مؤشرات عن التزام الدول الغنية والفقرة على السواء بتقليل نسب ارتفاع درجة حرارة الأرض عبر تقليص الانبعاثات المسببة لهذه الظاهرة مثل ثاني أوكسيد الكربون.
 
وعلى الرغم من أن المفاوضات ستكون صعبة, فإن سلسلة من تقارير الأمم المتحدة عن المناخ العام الماضي أبرزت ضرورة التعامل مع هذه المشكلة.
 
وجاء في أحد التقارير أنه ثبت بنسبة 90% أن إحراق الوقود الإحفوري هو المسؤول عن تغير الأنظمة المناخية التي تجيء بمزيد من موجات الحر والجفاف والأعاصير وارتفاع مناسيب البحار.
المصدر : وكالات

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة