مدفيديف يرفض خطط ضم جورجيا وأوكرانيا للأطلسي

Russian president-elect Dmitry Medvedev attends a meeting dedicated to the 85th anniversary of the Russian Supreme Court in Moscow

مدفيديف عبر عن عدم رضاه عن خطط توسيع الأطلسي (الفرنسية-أرشيف)

كشف الرئيس الروسي المنتخب ديمتري مدفيديف عن عدم رضا بلاده إزاء خطط توسيع حلف شمال الأطلسي ليشمل جورجيا وأوكرانيا. وقال مدفيديف في مقابلة نشرتها صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن موسكو "ليست مسرورة بالوضع المتعلق بجورجيا وأوكرانيا"، الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين.

واعتبر مدفيديف -الذي انتخب في الثاني من مارس/آذار الجاري رئيسا لروسيا وسيتولى مهامه في السابع من مايو/أيار- أن تلك الخطط مثيرة للقلق على ما سماه البنية الحالية للأمن الأوروبي.

كما قال في هذا الصدد "لا يمكن لأي دولة أن تقبل وجود أعضاء في كتلة عسكرية لا تنتمي إليها قرب حدودها".

وجاءت تصريحات الرئيس الروسي المنتخب قبل أيام من انعقاد القمة الـ59 لحلف الأطلسي الذي يضم 26 بلدا، في بوخارست من الثاني إلى الرابع من أبريل/نيسان المقبل.

وتأمل جورجيا وأوكرانيا بدعم من الولايات المتحدة، أن تتم دعوتهما خلال القمة إلى "خطة العمل بهدف الانضمام" للحلف، وسط انقسام بين الدول الأعضاء.

العلاقات مع لندن
في الوقت نفسه أبدى مدفيديف استعداده لإصلاح العلاقات مع بريطانيا، التي بلغت أدنى مستوى لها خلال فترة ما بعد الحرب الباردة بسبب خلاف حول مقتل ألكسندر ليتفيننكو المعارض الروسي بلندن عام 2006, حيث تبادلت موسكو ولندن التصريحات الغاضبة وطرد الدبلوماسيين وخفضتا التعاون بين جهازي المخابرات بعد رفض موسكو تسليم مشتبه في صلته بالحادث.

كما أجبرت روسيا المراكز الثقافية التابعة للحكومة البريطانية على إغلاق مكتبين إقليميين, وقال مدفيديف في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز إن "لندن وليست موسكو هي التي بدأت خفض مستوى العلاقات".

وأشار إلى أن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون كان من أول من هنأه بالفوز في الانتخابات.

المصدر : وكالات