مهلة الرهينتين النمساويين انتهت وفيينا تواصل التحرك

AFP/ A combo of two undated and unlocated photos released on March 11, 2008 by the SITE Intelligence Group allegedly shows Austrian tourists Wolfgang Ebner (L), 51, and Andrea Kloiber (R), 44, an Al-Qaeda group claims to have kidnapped in Tunisia and taken to northern Mali.

النمسا تتحرك في صمت من أجل إطلاق سراح مواطنيْها المختطفيْن (الفرنسية-أرشيف)

انتهت مساء الأحد المهلة التي أعلنها خاطفو السائحيْن النمساوييْن من أجل الإفراج عنهما شريطة إطلاق سراح مسلحين معتقلين في الجزائر وتونس. وكان الخاطفون هددوا بقتل الرهينتين في حال محاولة الإفراج عنهما بالقوة.

وقد مددت المهلة الأولى -التي انتهت منتصف ليل الأحد الماضي- أسبوعا إضافيا, ونقل عن أحد الوسطاء النمساويين قوله إن حكومة بلاده على اتصال مع الرهينتين وخاطفيهما.

ويطالب الخاطفون -المرتبطون بتنظيم ما يعرف بالقاعدة في المغرب الإسلامي- بفدية وإطلاق 10 معتقلين في الجزائر وتونس مقابل إطلاق الرهينتين.

وذكرت مصادر أمنية جزائرية أن النمسا قبلت مبدأ الفدية وأن المناقشات تتركز حول مبلغ 6.7 ملايين دولار.

في غضون ذلك تواصل النمسا تحركاتها من أجل الإفراج عن فولفغانغ إبنر (51 سنة) وأنديا كلويبر (44 سنة) اللذين خطفا في 22 فبراير/شباط عندما كانا يتجولان في جنوب تونس.

وأوفدت فيينا مبعوثا دبلوماسيا إلى باماكو عاصمة مالي في ظل أنباء عن وجود الرهينتين في الصحراء بإقليم كيدال النائي شمال شرق مالي على الحدود مع الجزائر والنيجر.

وسعت النمسا للحصول على مساعدة من دول بالمنطقة، لكن مؤسسة القذافي الخيرية العالمية نفت في بيان ما تردد من أنباء حول توسطها لدى الخاطفين من أجل الإفراج عن الرهينتين.

ومن جانبها قالت الجزائر إنها ليست معنية "عن قرب" بقضية النمساوييْن المختطفيْن لأن "الوقائع جرت خارج أراضيها".

المصدر : وكالات

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة