خريستوفياس يؤكد الفدرالية قاعدة للمفاوضات مع الأتراك

 طلعت (يمين) وخريستوفياس سيلتقيان يوم 21 مارس/آذار الجاري (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس القبرصي الجديد ديميتريس خريستوفياس إن قاعدة المفاوضات بالنسبة له مع القبارصة الأتراك هي الاتفاق على قيام دولة فدرالية من مجموعتين ومنطقتين.
 
ودعا خريستوفياس في مؤتمر صحفي عقده على هامش أول مشاركة له في قمة أوروبية في بروكسل، نظيره القبرصي التركي محمد علي طلعت إلى انتهاز الفرصة ومصافحة اليد التي يمدها له.
 
وأصر خريستوفياس على أن أساس المفاوضات سيكون الاتفاق الذي جرى التوصل إليه عام 1977 بين الرئيس القبرصي اليوناني السابق الأسقف الأرثوذكسي مكاريوس والرئيس السابق لجمهورية قبرص التركية رؤوف دنكطاش.
 
وتأتي هذه التصريحات قبل بضعة أيام من لقاء بين الزعيمين يهدف إلى استئناف المفاوضات بشأن إعادة توحيد جزيرة قبرص المقسمة منذ العام 1974.
 

"
اقرأ التغطية: المشكلة القبرصية.. تفاعلات التاريخ والجغرافيا
"

عدم تفاؤل


ولم يظهر خريستوفياس تفاؤلا كبيرا إزاء النتيجة التي سيسفر عنها هذا الاجتماع المقرر يوم 21 مارس/آذار الجاري بسبب التصريحات الأخيرة لطلعت ولتركيا، البلد الوحيد الذي يعترف بجمهورية شمال قبرص التركية.
 
وقال إن "طلعت بعد عودته من أنقرة وحتى أنقرة نفسها أعلنا أنهما سيعيدان طرح خطة أنان التي رفضها القبارصة اليونانيون كأساس للمفاوضات"، معتبرا أن ما قالاه كان رسالة "لا إيجابية ولا واعدة".
 
يذكر أن خطة إعادة توحيد قبرص -التي وضعها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان- قد رفضت من قبل القبارصة اليونانيين في استفتاء جرى عام 2004 ولكنها قبلت من قبل القبارصة الأتراك.
 
يشار أيضا إلى أنه تم توقيع اتفاق إطار في الثامن من يوليو/تموز 2006 بين الرئيس القبرصي اليوناني السابق تاسوس بابادوبولوس وطلعت، ولكنه ظل حبرا على ورق.
 
ونص الاتفاق على إجراء مفاوضات حول بعض المسائل المحددة مثل محاربة الجريمة وعلى أن تتواصل على خط مواز محادثات عن مسائل حساسة مثل تقاسم السلطة والأراضي.
 
من جهة أخرى جدد خريستوفياس التأكيد على معارضة قبرص إقامة تجارة مباشرة بين الاتحاد الأوروبي والقسم الشمالي من جزيرة قبرص، على خلفية قرار أوروبي لإقامة أنظمة تجارية تفضيلية لتسهيل التصدير المباشر من هذا القسم -الذي تعتبره نيقوسيا محتلا- نحو أوروبا.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة