شافيز يعلن عن بدء جهود الإفراج عن رهائن كولومبيين

شافيز استقبل أبناء الرهائن وأكد أن لديه معلومات بأنهم بصحة جيدة (الفرنسية)

أكد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن سلطات بلاده اتخذت الخطوات الأولى للإفراج عن ثلاثة رهائن مرضى محتجزين لدى القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك) منذ أكثر من ست سنوات.

وقال شافيز للصحفيين في مدينة باريناس جنوبي العاصمة كراكاس إن بلاده أجرت اتصالات مع هذه القوات، ودعا للهدوء والصبر لعدم وجود مهلة زمنية لعملية إطلاق الرهائن.

والتقى شافيز في وقت لاحق مع أبناء الرهائن، وقال إن لديه معلومات بأنهم يتمتعون بصحة جيدة.

وكانت القوات المسلحة الثورية أعلنت في 31 يناير/كانون الثاني الماضي أنها تعتزم إطلاق سراح النواب السابقين الثلاثة المحتجزين لديها منذ عام 2001، وقالت في بيان إنها اتخذت هذا القرار تقديرا لجهود شافيز وحكومات صديقة أخرى في إيجاد حل للنزاع المسلح في كولومبيا.

وقد امتدح شافيز هذا القرار، ورأى أنه يعبر عن رغبة فارك في التفاوض من أجل إطلاق سراح الرهائن الآخرين مقابل إطلاق سراح عناصرها المحتجزين لدى السلطات الكولومبية.

كما امتدح الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي القرار، وقال إن المسؤولين الكولومبيين سيتعاونون مع فنزويلا لتسهيل الإفراج عن الرهائن الثلاثة، وهم النائبة السابقة غلوريا بولانكو والنائبان الكولومبيان السابقان لويس بيريز وأورلاندو بلتران.

المصدر : أسوشيتد برس