نقل جثة المعارض الجورجي باتاركاتسيشفيلي للدفن بتبليسي

بدري باتاركاتسيشفيلي وجد ميتا في قصره جنوبي إنجلترا (الفرنسية-أرشيف)

قالت عائلة المعارض الجورجي الثري بدري باتاركاتسيشفيلي إن جثته ستنقل جوا من بريطانيا إلى مسقط رأسه جورجيا لدفنه بعاصمتها، فيما تستمر التحقيقات في ملابسات موته.

وكان باتاركاتسيشفيلي وجد ميتا في قصره جنوبي إنجلترا في 13 فبراير/شباط الجاري. وكان قد عبر مرارا عن تخوفه من إمكانية تعرضه لاغتيال.

وأكدت الشرطة البريطانية أنه ليست هناك أي دواع تفيد بأن الرجل قد قتل، في انتظار التأكد من اختبارات التسمم التي تكون نتائجها جاهزة بعد 10 أسابيع.

وقالت عائلة باتاركاتسيشفيلي في بيان إنه "رغم تقدم التحقيقات في موته فإنه يمكننا أن ننقل الجثة". وكان المحقق البريطاني منع عملية نقل الجثة حسب ذات البيان الذي أضاف أن مراسم الدفن ستتم بتبليسي في 28 من هذا الشهر.

ولم تعلق الشرطة البريطانية المكلفة بالتحقيق في موت باتاركاتسيشفيلي على البيان الصادر عن عائلته.

يذكر أن باتاركاتسيشفيلي (52 عاما) لجأ إلى بريطانيا منذ سنة بعد إصدار السلطات الجورجية مذكرة إيقاف بحقه، بتهمة التخطيط لانقلاب ضد رئيس البلاد.

وشارك الراحل في انتخابات الرئاسة التي جرت في يناير/كانون الثاني 2007 وحصل على 7% من الأصوات لكنه لم يشارك في الحملة الانتخابية في بلاده تخوفا من الإيقاف.

المصدر : رويترز

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة