مقتل امرأة وطفل بقصف للتحالف ضد طالبان في هلمند

نحو 520 مدنيا قتلوا في العام الماضي بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

لقيت امرأة وطفل مصرعهما جراء معارك بين قوات التحالف في أفغانستان ومسلحي حركة طالبان جنوب ولاية هلمند، حسب ما أفاد بيان للجيش. وأضاف البيان أن عددا من مقاتلي طالبان قتلوا في المعارك نفسها بمنطقة كاجاكي بهذا الإقليم أمس السبت.
 
وحمل الجيش -حسب البيان- مقاتلي طالبان مسؤولية مقتل المرأة والطفل، قائلا إنهم وضعوهما في مكان خطر يتحصنون فيه. ولم يشر البيان إلى خسائر في صفوف قوات التحالف.
 
ويمثل مقتل المدنيين الأفغان مصدر قلق لحكومة الرئيس حامد كرزاي التي تندد باستمرار بمثل هذه الحوادث التي أودت بحياة نحو 520 مدنيا العام الماضي في عمليات لحلف شمال الأطلسي (الناتو) وقوات التحالف الدولي ضد طالبان.
 
وينشط مقاتلو طالبان نشاطا مكثفا جنوبي وشرقي البلاد، وكانت أعمال العنف في السنتين الماضيتين الأكثر دموية.
 
وفي آخر هجمات نفذتها الحركة قتل الأحد الماضي ثلاثة شرطيين جنوبي ولاية قندهار في انفجار قنبلة زرعت على طريق دوريتهم.
 
من جهة أخرى نجا حاكم ولاية قندهار أسد الله خالد من هجوم بقنبلة زرعت على جانب الطريق بمنطقة غارماباك الواقعة على بعد 100 كيلومتر غرب قندهار بينما كان متوجها لمقابلة بعض الأعيان في المنطقة وقتل ثلاثة من عناصر الشرطة المرافقين له.
على صعيد آخر اعتبر قائد عسكري أميركي أن الهجمات قد تراجعت في أفغانستان مقارنة بما كان عليه الوضع قبل عام.
 
وأوضح العميد جوزيف فوتيل أن السبب في هذا التراجع يعود للعمليات العسكرية القاسية وتحسن الآداء الحكومي ومساعدة الأعيان في الأقاليم، ما منح القوات الأجنبية والحكومية اليد العليا في المواجهات. وأضاف أن هناك 36 هجوما فقط وقعت هذا الشهر شرق أفغانستان حيث تتمركز القوات الأميركية دون أن يوضح عدد الهجمات في السابق.
المصدر : رويترز

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة