أنقرة تعلن مقتل خمسة من جنودها و16 مقاتلا كرديا

أكدت مصادر تركية أن القتال الشرس مستمر في 15 منطقة في الجبال النائية (الفرنسية)

قالت مصادر تركية رسمية إن خمسة من جنود الجيش التركي و16 آخرين من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا في اشتباكات شمال العراق، ليرتفع عدد القتلى بين قوات الحكومة التركية منذ بدء هجومها البري إلى 12 قتيلا.
 
وأكدت مصادر أمنية تركية أن القتال الشرس مستمر في 15 منطقة مختلفة في المنطقة الجبلية النائية بين القوات الحكومية والمقاتلين الأكراد. وقد كثفت القوات التركية هجومها ضد مسلحي الحزب.
 
وقالت رئاسة الأركان العامة التركية إن القوات المدعومة بطائرات حربية ومروحيات قتلت 35 ممن أسمتهم متمردين منذ الحملة التي بدأت الخميس الماضي.
 
في المقابل كان متحدث باسم حزب العمال الكردستاني قد ذكر أن المسلحين لم يفقدوا أي مقاتل. وقال إن 22 جنديا تركيا قتلوا في الاشتباكات. وهدد الحزب أيضا بشن عمليات داخل تركيا.
 
من ناحيته قال أحد قياديي حزب العمال إن المسلحين أسقطوا مروحية من نوع كوبرا شمال دهوك دون أن يرد أي تعليق من الجانب التركي.
 
واندلعت مواجهات جديدة الأحد بين الجيش التركي والمقاتلين الأكراد في منطقة جبلية عراقية متاخمة للحدود التركية. وصرحت عناصر من القوات الكردية المسلحة بالعراق (البشمركة) أنهم سمعوا دوي انفجارات وإطلاق رصاص في منطقة هاكورك، وهي معقل لمقاتلي حزب العمال يقع على بعد حوالي 20 كلم من الحدود التركية.
 
وأكدت وكالة أنباء فرات نيوز التي تعتبر ناطقة باسم حزب العمال أن حوالي 5000 جندي تركي و60 مدرعة تتجه الى منطقة هافتانين المحاذية لمدينة زاخو الحدودية العراقية، غربي هاكورك.
 
وعلى الصعيد السياسي حذر رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الحكومة التركية من مغبة استهداف المدنيين. وقال إن القوات التركية ستلقى مقاومة واسعة النطاق في حال جرى إضرار بالبنى المدنية.
 
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قال إن العملية العسكرية التركية ضد الحزب المتمرد لن تحل مشكلة أنقرة مع الكردستاني، ودعا بدلا من ذلك لاتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية لعزل هذه الجماعة المتمردة. كما انتقدت الحكومة العراقية التوغل التركي ودعت إلى تبني حلول غير عسكرية في إنهاء الأزمة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من خسائر عسكرية
الأكثر قراءة