أحزاب باكستانية معارضة تبحث تشكيل ائتلاف بعيدا عن مشرف

أنصار حزب نواز شريف يحتفلون بالفوز (الأوروبية) 
 
قال زعيم حزب الشعب الباكستاني بالوكالة آصف زرداري إن الحزب سيحاول تشكيل ائتلاف حاكم من دون حزب الرابطة الإسلامية جناح قائد أعظم المؤيد للرئيس برويز مشرف.
 
وأضاف زرداري الذي خلف زوجته الراحلة بينظير بوتو أن رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف سيكون حليفا لحزب الشعب في السلطة.
 
وقد أظهرت نتائج الانتخابات حتى الآن تقدم حزب الشعب برصيد 88 مقعدا بعد فرز 257 دائرة، يليه حزب الرابطة الإسلامية بزعامة نواز شريف بـ65 مقعدا، في حين حل ثالثا الحزب الحاكم بحصوله على 38 مقعدا.
 
وقد أقر حزب الرابطة الحاكم بهزيمته في الانتخابات، وقال المتحدث باسمه طارق عظيم "نحن نقبل بحكم الشعب، ونقر رسميا بالهزيمة".
 

برويز مشرف رفض دعوات للاستقالة (رويترز) 

مشرف باق


ورغم هزيمة حلفائه في الانتخابات ودعوات المعارضة إلى رحيله، أعلن المتحدث باسم الرئيس الباكستاني أن مشرف لا ينوي الاستقالة. وقال الناطق رشيد قريشي "لقد ذهبوا بعيدا في مطالبهم"، مشيرا إلى أن هذه الانتخابات ليست رئاسية، وسبق أن انتخب الرئيس لولاية من خمس سنوات.
 
يأتي ذلك بعد دعوة نواز شريف في مؤتمر صحفي عقده في لاهور الثلاثاء، مشرف إلى الاستقالة.
 
وأكد شريف -الذي أطاح مشرف بحكومته بانقلاب عام 1999- أنه يريد العمل مع أحزاب المعارضة الأخرى والقوى الديمقراطية "لتخليص باكستان من الدكتاتورية إلى الأبد".
 
خطوة إلى الأمام
من جهتها وصفت الولايات المتحدة الانتخابات الباكستانية بأنها خطوة إلى الأمام، مشيرة إلى أن سياستها تجاه باكستان لن تتغير أيا كانت نتائج الانتخابات.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك للصحفيين إن باكستان خطت خطوة نحو إعادة إحلال الديمقراطية الكاملة، واصفا سير الانتخابات بالهادئ نسبيا.
 
وأكد ماكورماك أن بلاده تتمنى أن يبقى الرئيس برويز مشرف -حليفها الأساسي في "حربها ضد  الإرهاب"- على رأس البلاد رغم هزيمته الانتخابية، وتدعو جميع الأطراف إلى  احترام نتائج الانتخابات.
 
لكنه أضاف أنه أيا كانت نتائج الانتخابات، "فلا نزال نعلق أهمية كبرى على تعاون جميع  أطراف العملية السياسية من أجل تسوية المشكلات التي تواجهها باكستان".
 
وأشار المتحدث الأميركي إلى أن أحزابا باكستانية عديدة عبرت بصورة أو بأخرى عن اهتمامها العميق والتزامها بمحاربة ما سماه الإرهاب والتطرف.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة