الفرق يتقلص بين أوباما وكلينتون قبل الثلاثاء الكبير

كلينتون متقدمة بثلاث نقاط على أوباما قبل أيام من الثلاثاء الكبير (رويترز)

كشف استطلاع للرأي نظم على الصعيد الوطني أن المترشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما قلص الفرق بينه وبين منافسته هيلاري كلينتون في السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لهذه الانتخابات.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة غالوب قبل أيام من "الثلاثاء الكبير" الذي ستُجرى خلاله انتخابات تمهيدية في أكثر من عشرين ولاية، أن أوباما حصل على ثلاث نقاط أخرى مقارنة بالاستطلاع السابق ليرتفع رصيده إلى 41% من الأصوات مقابل 44% لهيلاري.

ونظرا إلى أن هامش الخطأ يمكن أن يكون ثلاث نقاط فإن سيناتور إيلينوي حصد على ما يبدو أصواتا تفوق الأصوات التي جمعتها منافسته منذ انسحاب جون إدواردز من السباق الرئاسي الأربعاء.

وفي الأيام الثلاثة الأخيرة قبل انسحاب منافسهما إدواردز، كانت كلينتون لا تزال في الطليعة بـ42% يليها أوباما (36%) وإدواردز (12%).

لكن كلينتون التي تسعى لأن تكون أول امرأة تنتخب رئيسة للولايات المتحدة، حصلت منذ ذلك الحين على نقطتين أخريين فقط، أما أوباما الذي يسعى لأن يكون أول رئيس أميركي أسود فقد حصل على خمس نقاط أخرى.

وستجرى انتخابات في 22 ولاية يوم الثلاثاء القادم وسيتم خلالها اختيار 1689 مندوبا ديمقراطيا إلى المؤتمر العام للحزب.

وللفوز بترشيح الحزب إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم يجب أن يحصل المرشح على تأييد 2025 من أصل 4049 مندوبا خلال المؤتمر العام للحزب الذي يعقد من 25 إلى 28 أغسطس/آب القادم في دنفر بولاية كولورادو.

السباق الجمهوري

ماكين يتقدم بفارق 15 نقطة على منافسه رومني (الفرنسية)
وفي الجانب الجمهوري يتقدم المترشح الأوفر حظا جون ماكين منافسه الرئيسي حاكم ماساتشوستس السابق مِيت رومني بـ15% وفق نتائج استطلاع الرأي ذاته.

ويبدو أن ماكين وهو سيناتور أريزونا حصل على غالبية أصوات الناخبين المؤيدين لرودولوف جولياني الذي انسحب من السباق الأربعاء.

وأعرب 39% من الناخبين الجمهوريين على الصعيد الوطني عن تأييدهم لماكين الذي يتقدم على رومني (24%) ومايك هوكابي (17%).

وأجري استطلاع غالوب من خلال اتصالات يومية مع ألف شخص بالغ موزعين على كل الأراضي الأميركية منذ مطلع السنة الحالية.

المصدر : الفرنسية