بدء أعمال مؤتمر دولي لحظر القنابل العنقودية

AFP / Mohammed Nahle (C) sits next to fellow victims of cluster bombs at a center for rehabilitation in the Lebanese southern village of Sarafand, 06 March 2007. Prosthetics are increasingly in demand in southern Lebanon as villagers are

   من ضحايا القنابل العنقودية التي ألقتها إسرائيل على لبنان عام 2006 (الفرنسية-أرشيف)

بدأت اليوم الاثنين في العاصمة النيوزيلندية ولينغتون فعاليات مؤتمر دولي لصياغة معاهدة تحظر إنتاج أو بيع أو استخدام أو تخزين القنابل العنقودية.

ويشارك فيه أكثر من خمسمائة شخص من 120 دولة، ويعد الرابع في سلسلة من المؤتمرات التي أطلقتها مجموعة السبع في أوسلو العام الماضي وتستمر فعالياته لمدة أسبوع كامل.

وقال رئيسه دون ماكاي سفير إن المؤتمر يستهدف حظر القنابل العنقودية، مشيرا إلى مشاركة 41 من بين 76 دولة تخزن هذا النوع من القنابل إلى جانب عدد من الدول المنتجة لهذا النوع من القنابل. 

ورغم ذلك يغيب عن الحضور مندوبون عن الولايات المتحدة وغيرها من الدول الرئيسية المنتجة للأسلحة ومنها روسيا والصين والهند وباكستان، وإسرائيل التي تعرضت لإدانة دولية واسعة النطاق لاستخدامها القنابل العنقودية دون تمييز خلال حرب الأربعة وثلاثين يوما على لبنان عام 2006.

وذكر ائتلاف مكافحة القنابل العنقودية -وهو شبكة قوية مكونة من مائتي منظمة غير حكومية عالمية- أن دولا أخرى مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وفرنسا واليابان تمارس ضغوطا سياسية لإضعاف مسودة المعاهدة قبل عرضها على الاجتماع النهائي المقرر عقده بعاصمة الجمهورية الأيرلندية دبلن في مايو/ آيار المقبل لإقرارها.

والقنبلة العنقودية تتكون من عبوة تنكسر لينطلق منها عدد كبير من القنابل الصغيرة في الهواء، يتم توظيفها للهجوم على أهداف مختلفة مثل العربات المدرعة أو الأشخاص أو لإضرام الحرائق.

وبإمكان القنابل الصغيرة تغطية منطقة كبيرة لكنها تفتقر لدقة التوجيه، ويتم قذفها من على ارتفاعات متوسطة أو عالية بما يزيد من احتمالات بعدها عن الهدف المحدد لها، وكثير منها لا ينفجر ولكن يستقر في الأرض كألغام قد تنفجر ولو بعد مُضي سنوات. 

المصدر : وكالات

المزيد من أسلحة محرمة
الأكثر قراءة