أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية تبحثان الاستقلال قياسا على كوسوفو

epa000287458 An elderly woman casts her ballot at a polling station in Sukhumi, the capital of the self-proclaimed and unrecognized republic of Abkhazia
 
قال رئيسا أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية إنهما يفكران في أن يطلبا من روسيا والأمم المتحدة الاعتراف باستقلال فعلي يتمتع به الإقليمان منذ انفصالهما في تسعينيات القرن الماضي عن جورجيا التي تتهم روسيا بدعمهما.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن الرئيس الأبخازي سيرغي باغابش قوله إن الإقليم سيطلب في المستقبل القريب من البرلمان الروسي والأمم المتحدة الاعتراف باستقلاله.
 
كما قال رئيس أوسيتيا الجنوبية إدوارد كوكويتي إنه سيطلب الاعتراف باستقلال الإقليم من دول رابطة الدول المستقلة –التي تضم مجموعة من الجمهوريات السوفيتية السابقة- والأمم المتحدة.
 
سابقة كوسوفو
وأقر الرجلان بأنهما تحركا بدافع من قرار كوسوفو بإعلان استقلالها.
 
وقال كوكويتي "كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا يملكان مبررات سياسية وقانونية ليعلنا استقلالهما، تفوق مبررات كوسوفو".
 
وقالت روسيا سابقا إن إعلانا أحاديا للاستقلال في كوسوفو سيؤسس لسابقة لأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية, وفهم من الكلام أنها ستكون أول دولة تعترف بإعلان استقلال يتمتع به الإقليمان فعليا, وهو اعتراف يخشى كثيرون في المنطقة أن يزعزع سلام هشا في جنوب القوقاز, ويؤجج النزاع مجددا.
 
وتباينت التصريحات الروسية بين التصعيد والتهدئة, فاستبعد مثلا نائب رئيس الوزراء سيرغي إيفانوف الأسبوع الماضي احتمال الاعتراف باستقلال الإقليمين, لكن خارجية روسيا قالت الجمعة إن إعلان استقلال كوسوفو سيؤخذ بالحسبان فيما يتعلق بوضع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية, وهو تصريح احتجت عليه الخارجية الجورجية رسميا.
 
وتعترف روسيا رسميا بوحدة جورجيا الترابية, لكنها منحت الجنسية لأغلب سكان الإقليمين, وهي خطوة قال الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي إنه لا يعترف بها, فـ"حتى إذا كان هناك مواطنون روس في أبخازيا وتسخينفالي (عاصمة أوسيتيا الجنوبية) فهم يعيشون هناك بشكل غير قانوني، ونحن لا نعترف بجنسيتهم (الروسية)".
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة