يوانيس كاسوليديس "مرشح الشباب"

يوانيس كاسوليديس وعد باستئناف المفاوضات مع القبارصة الأتراك (الفرنسية)

يوانيس كاسوليديس هو يميني وافق عام 2004 على خطة الأمم المتحدة الهادفة لإعادة توحيد الجزيرة، ويعد في حال انتخابه باستئناف المفاوضات مع القبارصة الأتراك.
 
ويعتبر هذا النائب الأوروبي البالغ من العمر 59 عاما ووزير الخارجية السابق نفسه "مرشح الشباب" ويعد شعبه "بانطلاقة جديدة" بما يشمل معالجة المسألة الشائكة المتعلقة بانقسام الجزيرة.
 
ومع أنه مدعوم بالكامل من قبل حزبه ديسي (يمين) فضل الترشح مستقلا.
 
وإزاء القوميين المتصلبين، يطرح كاسوليديس نفسه على أنه "تقدمي" يريد تحريك السياسة الداخلية وإعادة صداقات في الخارج شهدت فتورا بعد رفض خطة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
وقال في أحد منشوراته الانتخابية إن "البلاد عزلت نفسها بالنسبة للقضية
القبرصية بدون أصدقاء ولا حلفاء. وتوالت النكسات علينا".
 
لكنه مقتنع بأن شبكة العلاقات الدولية التي أقامها أثناء توليه وزارة الخارجية  بين 1997 و2003 ومنذ أربع سنوات بصفته نائبا في البرلمان الأوروبي، تجعله الرجل المخول لاستعادة دعم العواصم الأجنبية.
 
وقد اعتبرت غالبية من الناخبين بأنه المرشح المفضل لحكومات غربية وأن شريحة الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما تدعمه.
 
ويعتبر كاسوليديس الذي يتكلم بطلاقة الإنجليزية والفرنسية والألمانية أن قبرص يجب أن تسعى للحصول على دعم الأوروبيين لقضيتها، بدلا من الانغلاق في موقف معارض بشكل منهجي لتركيا.
 
لكن منافسيه الذين اعتبروا خطة أنان انتصارا لأنقرة، يرون أن هذا الطبيب المتخصص بأمراض الشيخوخة والذي تلقى دراسته في فرنسا وبريطانيا قد يخضع بسهولة لتأثيرات بريطانيا أو الولايات المتحدة الأميركية، أثناء إجراء مفاوضات دولية على حساب القبارصة اليونانيين.
 
وكاسوليديس من مواليد 1948 في نيقوسيا ومتزوج وله ابنة تدعى يوانا.
المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة