عـاجـل: أردوغان: أبلغنا روسيا أن صبرنا بدأ ينفد بسبب استمرار القصف في إدلب

ألمانيا ترفض طلبا أميركيا بإرسال قوات إلى جنوب أفغانستان

علل يونغ الرفض بالتفويض المحدد من قبل البرلمان الألماني (الفرنسية-أرشيف)

أشاد وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف يونغ بالجهود التي تقوم بها قوات بلاده في شمال أفغانستان، وأعلن رفض ألمانيا طلبا أميركيا لإرسال أعداد من القوات الألمانية إلى المنطقة المضطربة في جنوب أفغانستان.

وأصر يونغ على أن قواته التي تشارك ضمن قوات حلف شمال الأطلسي الناتو ستبقى متمركزة حيث توجد حاليا في منطقة الشمال المستقرة نسبيا، وذلك في رده على التماس خطي بعث به نظيره وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، الذي حث حلفاءه في الناتو على إرسال مزيد من القوات للانضمام إلى الحرب ضد حركة طالبان.

وقال وزير الدفاع الألماني في تصريح للصحفيين "لدي تفويض واضح من البرلمان الألماني بخصوص ثلاثة آلاف وخمسمائة جندي يخدمون على طول الحدود الشمالية (الأفغانية) ويقدمون مساعدة فقط محدود الزمن في الجنوب، وفقا للحاجة".

وأضاف "إذا احتاج أصدقاؤنا إلى مساعدة فإننا سنقدم دعما محدد الوقت كما هو منصوص في التفويض الممنوح لنا، ولكن أعتقد أن تركيزنا سيبقى في الشمال".

ويشكل رفض ألمانيا -إلى جانب فرنسا وتركيا وإيطاليا- لإرسال قوات إلى الجبهة الجنوبية تصدعا داخل حلف الناتو.

وتتحمل الولايات الأميركية -إضافة إلى بريطانيا وهولندا- عبء المواجهة العنيفة مع حركة طالبان في الجنوب، وتلقى تلك الدول دعما جزئيا من الدانمارك ورومانيا وإستونيا إضافة إلى أستراليا، الدولة غير العضو في حلف الناتو.

وبذل وزير الدفاع الأميركي مؤخرا جهودا حثيثة في محاولة إقناع شركاء واشنطن في حلف الناتو بالمساهمة بالمزيد من القوات والمعدات لدعم قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) لكن غيتس لم يحرز في ذلك نجاحا يذكر.

يشار إلى أن جنوب أفغانستان شهد أمس تفجيرا أودى بحياة نائب حاكم ولاية هلمند مع خمسة آخرين، عندما فجر انتحاري نفسه في مسجد. وأعلنت طالبان على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد مسؤوليتها عن الهجوم.

وكان حلف الناتو وعد كندا بإرسال ألف جندي إضافي لدعم عمليات الجنوب وتوفير مزيد من المروحيات وناقلات الجند، مقابل عدم سحب أوتاوا قواتها المشاركة ضمن قوات الحلف بأفغانستان.
 
وتقول واشنطن إنها ستضغط على الناتو لإرسال المزيد من القوات إلى جنوب أفغانستان, رغم أن وزارة الدفاع الأميركية قالت إنها لن ترسل المزيد من القوات الأميركية إلى هناك.
المصدر : أسوشيتد برس