أولمرت إلى لندن والصقور يفوزون في انتخابات الليكود

براون (يمين) أثناء استقباله بيريز في لندن الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

يقوم رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية ايهود أولمرت بزيارة رسمية لبريطانيا الأسبوع المقبل للبحث في مسائل شرق أوسطية، في حين صوت الليكود لصالح قائمة من التيار المتشدد للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في مكتب أولمرت قوله إنه سيتوجه إلى بريطانيا الاثنين المقبل بدعوة من نظيره غوردون براون حيث ستتركز المحادثات بين الجانبين على عدة قضايا تتعلق بالمسار الفلسطيني في عملية السلام.

وأضاف المصدر أن أولمرت سيبحث مع براون أيضا الجهود الدولية الرامية لوقف البرنامج النووي الإيراني.

وكان براون تحدث أمام البرلمان البريطاني قبل أيام عن نيته استضافة محادثات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين في وقت لاحق من الشهر الجاري.

توضيح بريطاني
بيد أن مسؤولا بريطانياً أوضح في وقت سابق أن رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض سيكون موجودا في العاصمة البريطانية خلال نفس الفترة مع أولمرت، وذلك للمشاركة في مؤتمر استثماري خاص بالأراضي الفلسطينية، نافيا احتمال استقبال براون لكلا الزعيمين أو عقدهما لقاءات مشتركة ثنائية أو ثلاثية.

يهودي متشدد يرفع لافتة للمرشح المتطرف فيغلين (الفرنسية)
يشار إلى أن أولمرت -الذي خلفته وزيرة الخارجية تسيبي ليفني في منصب رئيس حزب كاديما- يواجه احتمال توجيه تهم جنائية على خلفية ملاحقته بقضايا فساد مما دفعه في سبتمبر/أيلول الماضي لتقديم استقالته من رئاسة الحكومة.

لكن فشل خليفته ليفني في تشكيل حكومة جديدة ضمن المهلة الدستورية دفع بالرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لإبقائه في منصبه إلى حين إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في العاشر من فبراير/شباط المقبل.

انتخابات الليكود
وفي شأن إسرائيلي داخلي، صوت حزب الليكود الثلاثاء لصالح قائمة الصقور المتشددين لتمثيله في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وفاز زعيم الهيئة البرلمانية للحزب جدعون ساعر بالمركز الثاني في قائمة مرشحي الحزب في الانتخابات البرلمانية بعد رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو الذي كان قد ضمن المركز الأول عندما نجح في انتخابات زعامة الحزب أواخر 2005.

"
اقرأ أيضا:

السياسيون والفساد في إسرائيل

"

واحتل نائبا الليكود جلعاد إردان وروفين ريفلين المركزين الثالث والرابع على قائمة مرشحي الحزب للانتخابات البرلمانية في حين حل وزير العلوم السابق بني بيغين -نجل رئيس الوزراء الراحل مناحيم بيغين- في المركز الخامس.

وجاء وزير الخارجية السابق سيلفان شالوم سابعا، فيما حل اليميني موشيه فيغلين في المركز العشرين الأمر الذي يتيح له فرصة جيدة للوصول إلى الكنيست.

وكان نتنياهو قد سعى لمنع فيغلين -الذي يعتبر أن الليكود انحرف إلى اليسار مبتعدا عن جذوره الأيديولوجية- من الفوز هو وأنصاره بمراكز متقدمة في قائمة الليكود وذلك طمعا في كسب أصوات الناخبين المحسوبين على التيار الوسط.

يذكر أن استطلاعات للرأي نشرت الشهر الماضي توقعت فوز الليكود بـ34 مقعدا في الكنيست الذي يضم 120 عضوا، وتغلبه بفارق ضئيل على حزب كاديما الحاكم الذي يمثل تيار الوسط بزعامة وزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة