الناتو يسعى لمزيد من القوات في أفغانستان

ياب دي هوب شيفر يتوقع أن يضغط أوباما على أوروبا لإرسال قوات إضافية (الفرنسية)
أعلن الأمين العام لشمال الأطلسي (ناتو) ياب دي هوب شيفر أن الحلف بحاجة لمزيد من القوات في أفغانستان كي يكون بمقدوره الاحتفاظ بالسيطرة على الأراضي، وتجنب عدم حسم المعركة ضد حركة طالبان.
 
وعلق شيفر ردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة البلجيكية عما إذا كان يتوقع صدور دعوات للدول الأوروبية كي تقدم مزيدا من القوات حينما يتولى الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما أنه "من الواضح وضوح الشمس أننا بحاجة إلى مزيد من القوات في أفغانستان".
 
كما أشار في اجتماع لوزراء خارجية الناتو في بروكسل عقد أمس الأربعاء إلى أنه يتوقع أن يضغط أوباما حال تسلمه الرئاسة في يناير/ كانون الثاني المقبل، على الدول الأوروبية من أجل القوات الإضافية.
 
وقال أمين الناتو أيضا إن "الهواتف سترن بالعواصم الأوروبية" في اتصالات من البيت الأبيض بهذا الشأن.
 
وذكر أن الحلف لا يمتلك قوات كافية لجعل ذلك يحدث خلال لحظة "ومن أجل تجنب حالة عدم الحسم التي لا نمنى فيها بخسارة ولا نحقق الانتصار.. نحن بحاجة لمزيد من القوات".
 
وكان الرئيس الأميركي المنتخب قد تعهد بإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان التي فيها بالفعل أكثر من ثلاثين ألف جندي أميركي.
 
وفي الشهر الماضي قال قائد عمليات الناتو الجنرال جون كرادوك إنه يأمل في أن يؤدي تجديد إدارة أوباما التركيز على أفغانستان، إلى حث الحلفاء على إرسال مزيد من القوات.
المصدر : رويترز

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة