تمديد التفويض للقوات الأممية بالكونغو عاما آخر

r: French troops forming part of a new multinational peacekeeping force in eastern Congo, watch a United Nations helicopter taking off from Bunia airport, Democratic Republic of Congo, June 10, 2003. France began on Tuesday deploying the bulk of a 1,400 strong international force who are ready to use firepower to protect residents from tribal

مجلس الأمن سمح للقوات الأممية بالعمل باستقلالية عن الجيش الكونغولي (رويترز-أرشيف) 

وافق مجلس الأمن بالإجماع على تمديد تفويض قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في الكونغو الديمقراطية إلى نهاية العام المقبل.

كما وافق المجلس على إضافة بندين يسمحان للقوات الدولية بالعمل بشكل مستقل عن قوات الجيش الكونغولي، وتركيز عملياتها في شرق البلاد الذي يشهد جل عمليات التمرد.

وتحاول الأمم المتحدة التصدي لأعمال عنف جديدة في شرق الكونغو حيث تواجه قوات حفظ السلام انتقادات من بعض جماعات حقوق الإنسان بتقاعسها عن حماية المدنيين من الأطراف المتقاتلة.

وأشاد وزير الخارجية البلجيكي كارل دو جوشت بالقرار الجديد باعتباره يمكّن القوات الأممية من "العمل بصورة مستقلة ضد جماعات مسلحة"، مضيفا أن "الجيش الكونغولي في حالته الراهنة لا يمكن أن يكون المؤسسة الوحيدة للإستراتيجية ضد الجماعات المسلحة".

"
اقرأ أيضا:

الكونغو الديمقراطية أزمة في قلب أفريقيا
"

وكان مجلس الأمن قد وافق الشهر الماضي على دعم القوات الأممية في الكونغو بثلاثة آلاف جندي إضافي بعد اتهامات وجهت لها بالفشل في حماية المدنيين.

وتضم بعثة الأمم المتحدة في الكونغو (مونوك) أكثر من 22 ألف فرد بينهم 19.8 ألف جندي، حيث تعد هذه من أكبر قوات حفظ السلام في العالم.

قرار آخر
وفي قرار منفصل، جدد مجلس الأمن ووسع نطاق العقوبات ضد أشخاص اعتبروا داعمين للمتمردين في شرق الكونغو.

وشملت العقوبات أيضا كل من عرقل دخول أو توزيع المساعدات في المنطقة، أو الذين يدعمون المتمردين عن طريق التجارة غير المشروعة في الموارد الطبيعية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة