مصرع أربعة جنود بريطانيين بأفغانستان والهجمات تتزايد

القوات البريطانية في أفغانستان تلقت ضربة موجعة بمقتل أربعة من جنودها (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع البريطانية الجمعة إن أربعة من جنودها العاملين بأفغانستان قتلوا في هجومين منفصلين جنوبي البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان أن عبوة ناسفة جانبية انفجرت في دورية في سانغين بولاية هلمند وتسببت في جرح جندي واحد توفي لاحقا في المستشفى، فيما قتل ثلاثة آخرون في المنطقة ذاتها بانفجار قالت الوزارة إنه ناجم عن عمل انتحاري نفذه فتى يبلغ من العمر 13 عاما دون أن تشير إلى مصيره.

وبذلك يرتفع إلى 132 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ غزوه من قبل القوات التي تقودها الولايات المتحدة عام 2001.

ومن ناحية ثانية قتل ثلاثة أشخاص وجرح عشرة آخرون على الأقل حينما فتحت قوات المساعدة الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) النار على إحدى حافلات الركاب في وسط أفغانستان اليوم الجمعة.

وذكر متحدث باسم الحلف في العاصمة الأفغانية كابل أن دورية راجلة فتحت النار على سيارة وعلى حافلة صغيرة لم تتوقفا حين أطلقت القوات الأجنبية طلقات تحذيرية في الهواء على طريق سريع في ولاية وردك يربط بين كابل وولاية قندهار الجنوبية.

وقال محافظ ولاية وردك حليم فدائي إن المدنيين حوصروا في تبادل لإطلاق النار بين قوات إيساف ومسلحين في المنطقة، فيما لم يقل بيان إيساف ما إن كان هناك أي تهديد من قبل مسلحين في المنطقة.


زيادة الهجمات
يأتي ذلك فيما أظهرت بيانات نشرتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الهجمات بالقنابل على قواتها وقوات الناتو في أفغانستان قد زادت خلال الخريف.

وأكدت بيانات أصدرتها الوزارة أن الزيادة في عدد الهجمات بالقنابل بلغت 19%، حيث ارتفعت إلى 315 في نوفمبر/تشرين الثاني مقابل 264 في أكتوبر/تشرين الأول.

وتشير البيانات إلى أن عدد القتلى والجرحى بين قوات التحالف في أفغانستان ارتفع من 78 في أكتوبر/تشرين الأول إلى 83 في نوفمبر/تشرين الثاني، مضيفة أن عدد القتلى هبط إلى ستة بعدما كان 13 لكن عدد الجرحى قفز إلى 75 بعد أن كان 65.



زيادة عدد القوات الأميركية بأفغانستان في مواجهة هجمات المسلحين (الفرنسية)  
زيادة القوات الأميركية
وكان وزير الدفاع الأميركي قد أعلن الخميس من قندهار أن بلاده تنوي إرسال قوات إضافية إلى هناك بحلول الصيف المقبل.

وقال روبرت غيتس للصحفيين على متن طائرته وهو بطريقه إلى قندهار "سنحاول إرسال وحدتين مقاتلتين بحلول الصيف" وتتكون كل وحدة من 3500 جندي.

ومن المقرر نشر إحدى هاتين الوحدتين في يناير/كانون الثاني بأفغانستان، حيث يوجد نحو 65 ألف جندي أجنبي منهم نحو 31 ألفا من الولايات المتحدة.

كما أشار وزير الدفاع إلى أن بلاده تبحث قرارا بنشر قوات إضافية أخرى يتوقع أن يصل عددها 20 ألف جندي العام المقبل.

المصدر : وكالات

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة