غارديان: قادة أفغانستان فاسدون من القمة إلى القاع

هاولز (يسار) يرى أن المجتمع الدولي يتعامل مع كرزاي بقفازات من حرير (الفرنسية-أرشيف)

نسبت إحدى الصحف البريطانية لوزير سابق وصفه نظام كابل بأنه "فاسد من القمة إلى القاع" متهما المجتمع الدولي بالتعامل مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بقفازات من حرير, في حين كشفت أخرى عن خطة أميركية لإرسال خمسة آلاف جندي إلى ولاية هلمند لمؤازرة القوات البريطانية المطوقة هناك.

فقد نقلت غارديان عن وزير الدولة السابق كيم هاولز قوله أمس إن أفغانستان دولة فاسدة من "رأسها إلى أخمص قدمها" متهما المجتمع الدولي بأنه تعامل بطريقة خاطئة عندما اختار استخدام قفازات من حرير مع كرزاي.

الصحيفة ذكرت أن ملاحظات هاولز الذي ظل ثلاث سنوات مسؤولا عن الشؤون الأفغانية قبل أن يستبدل في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, تعكس حكمه على ما يوصف الآن في بريطانيا بأنه "أصعب تحد يواجه السياسة الخارجية البريطانية".

وشدد هاولز وهو يتحدث أمام عدد من أعضاء البرلمان على أن الفساد المؤسساتي ينخر أفغانستان من قمتها إلى قاعها" مشيرا إلى أنه لا دليل يذكر على أن كرزاي بدأ أية إجراءات للتصدي للهيمنة الفوضوية لأمراء الحرب وقطاع الطرق ومحافظي الولايات عديمي الكفاءة ووزراء حكومته "الذين لا يخدمون إلا أنفسهم".

وفي معرض حديثه عن مبررات كرزاي لعدم التصدي لهؤلاء, قال الوزير إن الرئيس الأفغاني تولد لديه اقتناع بأنه لا يستطيع تحمل تداعيات طرد أو تحدي أي من هؤلاء الرجال الأقوياء الذين يستطيعون من خلال الفساد والعنف وقوة السلاح أو المكانة القبلية أن يسيطروا على مناطقهم وإقطاعياتهم.

وتحدث هاولز لغارديان عن أن الرئيس الأفغاني مارس ضغوطا متكررة على الخارجية البريطانية لحملها على عدم تأييد طرد محافظي ولايات مشهورين بالفساد والقسوة.

وأردف يقول إن التأييد الشعبي البريطاني للحرب على أفغانستان هش, مضيفا أن الحكومة ستتعرض للمساءلة حول السبب الذي جعلها "تخاطر بحياة جنودنا من أجل حماية نظام يبدو -على نحو لافت- مقوضا بزمرة من المفسدين لهم نفوذ في أعلى مستويات الدولة".

وتأتي ملاحظات هاولز بوقت نسبت فيه صحيفة تايمز لمصادر عسكرية قولها إن واشنطن تخطط لإرسال خسمة آلاف جندي إضافي إلى أفغانستان لمؤازرة القوات البريطانية المطوقة في هلمند.

وتوقعت الصحيفة أن تبدأ حكومة لندن كذلك بدراسة إمكانية إرسال تعزيزات تضاف إلى قواتها بأفغانستان البالغ عددها حاليا 8100 فرد.

المصدر : الصحافة البريطانية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة