موغابي يحمل الغرب مسؤولية المشكلات بزيمبابوي

روبرت موغابي طالب برفع العقوبات عن بلاده (الفرنسية)
قال رئيس زيمبابوي روبرت موغابي إن بلاده ضحية إجراءات قسرية وغير قانونية بهدف إنهاء حكمه، منحيا باللائمة على الدول الغربية في وصول بلاده إلى حافة الإفلاس المالي.
 
وطالب خلال مخاطبته مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية المنعقد بالدوحة، بضرورة رفع العقوبات عن زيمبابوي حتى تتمكن الحكومة من التغلب على الصعوبات الاقتصادية.
 
وأضاف موغابي الذي يجري محادثات بشأن تشكيل حكومة لاقتسام السلطة مع المعارضة، أنه من المستحيل أن تفي بلاده بالأهداف العالمية بشأن الحد من الفقر بسبب تأثير العقوبات.
 
وتابع "رغم أن الدولة تتمتع بموارد طبيعية جيدة فإن المواطنين عانوا ويعانون بسبب هذه العقوبات التي لها آثار سلبية على كل أوجه حياتهم".
 
مطالب المعارضة
من جهة أخرى أكدت حركة التغيير الديمقراطي المعارضة بزعامة مورغان تسفانغيراي أنها لن تنضم إلى حكومة وحدة وطنية ما لم تلب مطالبها.
 
وقالت ثوكوزاني ثوبي نائبة رئيس الحركة خلال تجمع بمدينة بيندورا شمال هراري إن حزبها لن يشكل حكومة مع موغابي إذا لم تحل قضية التوزيع العادل للحقائب الوزارية.

واعتبرت أن الحزب الحاكم يعيش حالة إنكار للحقائق من خلال تسييس القضايا، مشيرة إلى تفشي وباء الكوليرا الذي أدى إلى وفاة أكثر من أربعمائة
شخص حتى الآن.
 
وجاءت تصريحات ثوبي بعد يوم على موافقة حزبها في جنوب أفريقيا على مشروع قانون لإجراء تعديل دستوري يمهد الطريق لاستحداث مناصب نص عليها اتفاق تقاسم السلطة وقعه حزبها مع حزب الاتحاد الوطني الأفريقي (الجبهة الوطنية) الحاكم زعامة موغابي.
المصدر : وكالات