كرزاي يحمل على القوات الدولية ويطالبها بجدول لإنهاء الحرب

كرزاي قال للوفد الأممي إن الشركات الأمنية باتت جهازا موازيا للجيش والشرطة (الفرنسية)
 
دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي القوات الدولية إلى وضع جدول زمني لإنهاء الحرب في بلاده وإلا اضطرت حكومته إلى مفاوضة المسلحين.
 
وخاطب وفدا من مجلس الأمن في كابل قائلا "إذا لم يكن هناك أجل (لانتهاء الحرب) فلنا حق البحث عن حل آخر لنشر السلام والأمن وهو المفاوضات".
 
واستغرب أن لا تتمكن قوة كاملة من الناتو، تدعمها المجموعة الدولية، من هزيمة طالبان, ودعا القوات الأجنبية إلى الكف عن استهداف القرى الأفغانية والتركيز على الإرهاب وملاذاته، على حد قوله.
 
سلطة موازية
وقال إن المجموعة الدولية أصبحت تشكل سلطة موازية في الريف الأفغاني حيث تعادل سلطة حاكم ولاية, واشتكى من الشركات الأمنية -التي قدر مسؤول في الناتو عدد أفرادها بـ 40 ألفا- ووصفها بسلطة أمنية موازية لقوات الأمن توظف آلاف الأفغان لأغلبهم سوابق إجرامية "يعتدون أيضا على الشعب الأفغاني كطالبان ومجموعات إرهابية أخرى".
 
ويوجد في أفغانستان 70 ألف جندي أجنبي يقاتلون طالبان التي زادت هجماتها هذا العام حيث قتل أربعة آلاف شخص ربعهم مدنيون, ليكون الأعنف منذ 2001.
 
ووعد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بالتركيز على أفغانستان في "حرب الإرهاب"، وتحدث مسؤولون عسكريون عن احتمال إرسال 20 ألف جندي إضافي إلى هذا البلد العام القادم.
 
أوباما وعد بالتركيز على أفغانستان في "حرب الإرهاب" (رويترز-أرشيف)
تهديدات طالبان

وأعلن الجيش الأميركي اليوم قتل 25 مسلحا واعتقال عشرة في قندهار وبكتيا وباكتيكا أمس واليوم, في وقت هددت طالبان بضرب مصالح الولايات المتحدة وأستراليا والدانمارك وفرنسا وإسبانيا في أفغانستان وخارجها إن لم تسحب قواتها من هذا البلد, حسب إذاعة محلية إسبانية حصلت على التسجيل.
 
وقالت إذاعة كادينا سير إن التسجيل -الذي نشرته على موقعها- مدته 42 دقيقة وزع في الـ 14 من الشهر الحالي, أي بعد خمسة أيام من مقتل جنديين إسبانيين بتفجير انتحاري في هرات.
 
وقالت إن أجهزة الأمن الإسبانية تأخذ التسجيل على محمل الجد تماما, ونقلت عن مصادر دولية في مكافحة الإرهاب قولها إن المجموعة صاحبة الشريط  -الذي حمل أيضا تهديدا لإسرائيل والأمم المتحدة- من أخطر المجموعات المسلحة في أفغانستان يقودها القائد في طالبان الشيخ عبد الباسط.
 
وأضافت أن المجموعة, التي سجلت الشريط بلغة الداري, مختلطة الأعراق تضم الطاجيك والأوزبك وتسيطر على مناطق حدودية في أفغانستان ولديها مجموعات قريبة منها في هذا البلد وفي باكستان وكشمير وأفغانستان وطاجيكستان وأزوباكستان وفي أوروبا.

"صحوة الأفغان"
وقد تحدثت صحيفة إندبندنت عن خطط بريطانية لرشوة زعماء قبائل هلمند -إحدى أكثر الولايات الأفغانية اضطرابا- في إطار مشروع اسمه "صحوة الأفغان" لتحفيزهم لمحاربة طالبان.
 
وقالت إن الإستراتيجية الجديدة شبيهة بمجالس صحوة العشائر في الأنبار العراقية حيث ساعد توحيد العشائر السنية في طرد القاعدة, وهي إستراتيجية باشرتها أيضا مليشيات قبلية في باكستان.

وأضافت أن زعماء عشائر هلمند -حيث تنتشر القوات البريطانية- سيختارهم حاكم الولاية، ويتوقع أن يدفع لهم 800 جنيه إسترليني سنويا مقابل مشاركتهم في اجتماعي "شوري" شهريا.
 
لكن منتقدي الخطة يخشون أن تكون المبالغ وسيلة الرئيس الأفغاني لرشوة زعماء القبائل لكسب أصواتهم في انتخابات مقرر إجراؤها العام المقبل.
المصدر : الجزيرة + وكالات