قتيلان ومئات المنازل المهدمة بزلزال سولاويسي الإندونيسية


منزل تضرر من الزلزال في منطقة توليتولي وسط سولاويسي (الفرنسية)
 
قالت إندونيسيا إن شخصين قتلا وجرح عشرات ودمرت مئات المنازل إثر زلزال بقوة 7.5 درجات على مقياس ريختر ضرب منتصف ليلة البارحة قبالة سواحل جزيرة سولاويسي, تبعه إنذار باحتمال حدوث تسونامي جديد, لكن الإنذار رُفع بعد ساعات.
 
وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال كان على عمق 21 كلم وكان مركزه يبعد 136 كلم شمال غربي العاصمة الإقليمية غورونتالو.
 
وضربت هزتان بقوة 5.5 و5.1 درجات المنطقة نفسها في بحر سلبيز المتاخم لجنوب الفلبين.
 
وحذرت الهيئة من أن الزلزال كفيل بإحداث تسونامي مدمر في السواحل الواقعة في محيط ألف كيلومتر من مركز الهزة، لكن الإنذار ألغي بعد ساعات.
 
ولجأ مئات السكان إلى الأراضي المرتفعة, ولم يعودوا إلى منازلهم إلا بعد مرور ساعات على إلغاء إنذار التسونامي.
 
كما أصدرت الفلبين تحذيرا باحتمال حدوث تسونامي ألغته هي الأخرى.
 
وقال مسؤول من معهد البراكين والزلازل بوكالة مراقبة الزلازل الرئيسية في الفلبين إنه لا يتوقع حدوث شيء خطير، لكن الجيولوجيين ما زالوا يراقبون التأثير المحتمل للزلزال.
 
وأطلقت إندونيسيا نظاما متقدما الثلاثاء لاستكشاف موجات مد عاتية محتملة قبل خمس دقائق من حدوثها, لكن خبراء يقولون إن أنحاء واسعة من البلاد ما زالت غير مشمولة بالتقنية التي لن تعمل بشكل كامل إلا في العام 2010.
 
وتقع إندونيسيا -وهي أرخبيل من 17 ألف جزيرة- في منطقة نشطة زلزاليا تعرف باسم "حزام النار في المحيط الهادي".
 
وقتلت موجات مد عاتية 200 ألف شخص في 11 دولة آسيوية قبل أربع سنوات, وكانت الغالبية الساحقة من الضحايا في إقليم آتشه الإندونيسي. 
المصدر : وكالات

المزيد من زلازل
الأكثر قراءة