الاتحاد الأوروبي يبدأ محادثات لتمتين العلاقات مع ليبيا

 بينيتا فيريرو (يمين) والعبيدي (يسار) جددا العزم على تعميق العلاقات الأوروبية الليبية (الفرنسية)

بدأ الاتحاد الأوروبي اليوم محادثات بشأن إقامة علاقات سياسية واقتصادية وثيقة مع ليبيا في إطار جهود دعم العلاقات في مجال إمدادات الطاقة.

 
وقالت مفوضية الاتحاد الأوروبي إن الإطار المرسوم لهذا التعاون يغطي مجالات التجارة والطاقة ومكافحة الهجرة غير الشرعية والبيئة.
 
وأضافت أن المحادثات مع ليبيا ستهدف إلى التعاون في السياسة الخارجية وقضايا الأمن ومنطقة للتجارة الحرة، مشيرة إلى أنها ستكون "عميقة وشاملة بقدر الإمكان"، إضافة إلى التعاون في مجالات تشمل السياسة البحرية ومصائد الأسماك.
 
واعتبرت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر في تصريح صحفي هذه المحادثات بأنها "لحظة هامة في العلاقات بين ليبيا والاتحاد".
 
شراكة فعالة
ومن جهته قال أمين الشؤون الأوروبية باللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي في ليبيا عبد العاطي العبيدي إن هذه الأخيرة ترغب بالمساهمة في إرساء شراكة فعالة مع الاتحاد الأوروبي بشكل يصبح فيه الاتحاد مفيدا لبلاده.
 
وكانت العلاقات بين الاتحاد وليبيا واجهت عدة مشاكل لسنوات عديدة بشأن اتهامات وجهت للحكومة الليبية بدعم ما يسمى الإرهاب.
 
لكن بروكسل أعلنت في يوليو/تموز الماضي أنها ستعزز العلاقات بعد أن أفرجت طرابلس عن ممرضات بلغاريات اتهمن بإصابة أطفال ليبيين بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
 
وتستورد أوروبا معظم صادرات ليبيا من النفط وتحرص الشركات الأوروبية على توسيع الاستثمارات في مجال الطاقة.
 
وفي الاتفاق الذي أبرم لتأمين إطلاق سراح الممرضات البلغاريات، أشار الاتحاد الأوروبي إلى إمكانية دخول ليبيا على نحو أكبر لأسواق مصائد الأسماك والمنتجات الزراعية والتعاون بشأن الهجرة والسياحة.
 
ويسعى الاتحاد أيضا للحصول على مساعدة ليبيا في دوريات حراسة بحرية تهدف إلى وقف تدفق مهاجرين غير شرعيين من أفريقيا.
المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة