سول تنفي إصابة رئيس كوريا الشمالية بجلطة ثانية

استمرار تضارب الأنباء بخصوص الوضع الصحي لكيم (الفرنسية-أرشيف)

نفت سول اليوم معلومات تفيد بإصابة رئيس كوريا الشمالية كيم إيل جونغ بجلطة دماغية ثانية أواخر الشهر الماضي.
 
ويأتي ذلك عقب نقل محطة تلفزيونية يابانية في وقت سابق نقلا عن مسؤولين كوريين جنوبيين وأميركيين قولهم إن واشنطن تلقت بالفعل منذ فترة معلومات تشير لإصابة الزعيم الكوري الشمالي بجلطة دماغية ثانية.
 
وقال مسؤول من وكالة المخابرات الكورية الجنوبية في تصريح صحفي عن التقرير "ننظر إليه باعتباره يفتقر إلى المصداقية"، رافضا في الوقت نفسه الحديث عن التفاصيل الواردة في التقرير.
 
وبدوره أكد رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك في تصريح صحفي إن كيم لم يفقد سيطرته على مجريات الأمور في البلاد.
 
ونشرت صحيفة تشوسون إيلبو الكورية الجنوبية مقابلة مع لي قال فيها إن الرئيس كيم بدأ يتعافى ويحكم البلاد بدون أي مشاكل.
 
وتستمر الأنباء المتضاربة بخصوص الوضع الصحي للرئيس الكوري الشمالي وسط تكتم شديد من المصادر الرسمية في بيونغ يانغ تزامنا مع تساؤلات عن الخلافة السياسية في الدولة الشيوعية وتداعياتها على مسألة الملف النووي لكوريا الشمالية.
 
وكانت وكالة استخبارات أميركية ذكرت أن كيم أصيب بجلطة جديدة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أثرت على حركة يده وساقه اليسري وأصابته بصعوبة في النطق.
 
غير أن السلطات الرسمية في كوريا الشمالية واصلت منذ ذلك التاريخ نشر صور ثابتة للرئيس يبدو فيها معافى وبصحة جيدة دون توضيح تاريخ التقاطها ما أثار شكوكا استخباراتية بشأن صحة هذه الصور.
المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة