روسيا تنفي نيتها بيع إيران أنظمة مضادة للطائرات

ديمتري ميدفيديف (يمين) مستقبلا إيهود أولمرت في الكرملين (الفرنسية-أرشيف)

نفى الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أندريه نيستيرنكو نية بلاده بيع إيران صواريخ متطورة مضادة للطائرات من طراز أس 300، كانت إسرائيل قد أبلغت روسيا قلقها بشأن بيعها لطهران.

وجاءت تصريحات المتحدث الروسي في مؤتمر صحفي عقد الخميس في موسكو أكد فيه أن بلاده أعلنت أكثر من مرة أنها لن تسلم هذا النوع من الأسلحة لدول تقع فيما أسماها مناطق مضطربة.

"
اقرأ

 البرنامج النووي الإيراني

 إيران برنامج مستمر للتسلح
"

وأضاف المتحدث الروسي أن التقارير التي ذكرت نية بلاده بيع هذه الأسلحة "لا تتفق مع المصالح السياسية الروسية ولا مع المصلحة الداعية للحفاظ على الاستقرار في هذه المناطق من العالم".

وكان نيستيرنكو يرد على أسئلة الصحفيين حول ما تردد من أنباء عن احتمال قيام روسيا ببيع إيران منظومة متطورة من الصواريخ المضادة للطائرات.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من تصريح مماثل للمتحدث الرسمي باسم شركة روزبورون إكسبورت المختصة بصنع هذا النوع من الأنظمة الدفاعية نفى فيه وجود أي نية لبيع صواريخ أس 300 لإيران وسوريا.

مساع إسرائيلية
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قد بحث خلال زيارته للعاصمة الروسية الثلاثاء الماضي احتمال قيام موسكو ببيع أسلحة متطورة لإيران وسوريا، كما سبق لوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن دعا الأحد الحكومة الروسية إلى الامتناع عن بيع أسلحة تخل بالتوازن الإستراتيجي في الشرق الأوسط على حد تعبيره.

يشار إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت في تقارير مختلفة أن تل أبيب أعربت لموسكو عن قلقها من صفقة محتملة لبيع صواريخ مضادة للطيران لإيران خاصة أن نشر مثل تلك الأسلحة قد يعيق غارة محتملة للطيران الإسرائيلي على المواقع النووية الإيرانية.

يذكر أن روسيا عملت في الأشهر الأخيرة على عرقلة الدعوات الغربية لتشديد العقوبات على إيران بسبب ملفها النووي، بيد أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أكد لأولمرت خلال زيارته لموسكو عزمه على لعب "دور بناء" في المنطقة.

المصدر : وكالات