جنوب أفريقيا تدعو مبيكي لمواصلة وساطته بأزمة زيمبابوي

ثابو مبيكي نجح في إبرام اتفاق لتقاسم السلطة بين موغابي والمعارضة (رويترز-أرشيف)

حثت الحكومة الجديدة في جنوب أفريقيا الرئيس السابق ثابو مبيكي على مواصلة دوره وسيطا إقليميا في الأزمة السياسية بزيمبابوي التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في مارس/آذار الماضي.

 
وقال رئيس جنوب أفريقيا الجديد كاليما موتلانتي في بيان "إن الجهود التي قام بها مبيكي أثبتت رؤيته النزيهة لحل سياسي دائم للتحديات التي تواجه زيمبابوي".
 
وأضاف أنه وبناء على ذلك "فحكومتنا تثق بالكامل في قدرة السيد مبيكي على مواصلة النجاح التاريخي الذي تحقق بالفعل في مفاوضات تقاسم السلطة في ظل وساطته".
 
لكن مسؤولا بارزا من حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الجبهة الوطنية بزعامة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي قال إنه لم تعد هناك حاجة إلى مساعدة مبيكي للخروج من المأزق الذي يهدد اتفاقا لتقاسم السلطة وإنقاذ الاقتصاد المنهار في البلاد.
 
ونقلت صحيفة كرونيكل المملوكة للدولة عن المتحدث باسم الحزب نيلسون شاميسا أنه لا يعتقد أن قضية تقاسم التشكيلة الحكومية هي أمر يمكن إحالته إلى الوسيط.
 
ونجح مبيكي في إبرام اتفاق في 15 سبتمبر/أيلول الماضي بين موغابي ومورغان تسفانغيراي زعيم حركة التغيير الديمقراطي بهدف إقامة حكومة وحدة وطنية، وتصاعدت الضغوط مرة أخرى ليضطلع بدور بشأن توزيع المناصب الوزارية.
 
وانتقدت حركة التغيير الديمقراطي في بداية الأمر مبيكي قائله إنه متساهل مع موغابي لكنها تدعم الآن استمرار تفويض قيامه بالوساطة لمدة 18 شهرا منحته إياه مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي.
المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة