الأزمة المالية العالمية تهيمن على القمة الأوروبية الآسيوية


قمة جمعت بين رئيس كوريا الجنوبية (يمين) ورئيس وزراء اليابان على هامش اجتماعات بكين (رويترز)قمة جمعت بين رئيس كوريا الجنوبية (يمين) ورئيس وزراء اليابان على هامش اجتماعات بكين (رويترز)
تهيمن الأزمة المالية العالمية على أعمال القمة الأوروبية الآسيوية التي بدأت اليوم في بكين بمشاركة العشرات من زعماء دول القارتين اللتين تشكلان نصف اقتصاد العالم.

ويبحث الزعماء الأوروبيون والآسيويون في هذه القمة سبل مواجهة الأزمة المالية التي عصفت بالولايات المتحدة ثم بدول أوربا الغربية وامتدت منها إلى مختلف أنحاء العالم.

وكان الرئيس الصيني هو جينتاو ورئيس الوزراء وين جياباو قد استبقا القمة بعقد سلسلة لقاءات ثنائية مع أبرز القادة الأوروبيين والآسيويين الذين يسعون إلى أن تضطلع الصين بدور أكبر في التصدي للأزمة المالية، كما يأملون بفتح أسواقها أكثر فأكثر أمام منتجات بلادهم.

 
في الأثناء شهدت العاصمة الصينية لقاءات ثنائية على هامش القمة لبحث ملفات الأزمة وسبل التحرك لمواجهتها. وفي هذا الصدد التقى الرئيس الصيني مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وذكر التلفزيون الصيني الحكومي أن جينتاو وصف العلاقات مع ألمانيا بأنها جيدة, وأعلن أن الجانبين بصدد اتصالات على مستوى عال. كما قال إن الصين تعتبر ألمانيا شريكا مهما.

 
كما التقى رئيس الوزراء الياباني تارو أسو مع رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك.

وقال متحدث كوري جنوبي إن أسو دعا أثناء اللقاء إلى قمة لكوريا الجنوبية والصين واليابان تعقد في فوكوكا في منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال المتحدث إن كوريا الجنوبية قبلت الدعوة, مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الياباني وصف التعاون بهذا الصدد بأنه سيكون مهما جدا لحل المشاكل النووية لكوريا الشمالية أيضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اقتصاد دولي
الأكثر قراءة