تعديل حكومي بأفغانستان والناتو يقر بصعوبة تعزيز قواته

 
قال مسؤول أفغاني إن البرلمان وافق على تعديل حكومة الرئيس حامد كرزاي الذي شمل تعيين وزير جديد للداخلية التي تدير جهاز الشرطة، وسط اتهامات متواصلة بالفساد، فيما أقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) بوجود صعوبات تعرقل تعزيز قواته في أفغانستان.
 
وقال المتحدث باسم البرلمان آصف نانغ ""نحن سعداء بإقرار البرلمان لثلاثة وزراء جدد سيباشرون مهامهم اليوم".
 
وأقال كرزاي عددا من وزرائه هذا الشهر لكن التعيينات الجديدة كانت بحاجة لموافقة البرلمان. ومن بين التغييرات الهامة التي شملها التعديل ولقيت قبولا من الغرب، إسناد حقيبة الداخلية لوزير التعليم السابق حنيف أتمر ذي السمعة الطيبة.
 

غايل وليامس قتلت بكابل أمس (الفرنسية-أرشيف)
تحذيرات
على صعيد آخر طالب كرزاي اليوم المنظمات الإنسانية العاملة ببلاده بتجنب "أي تحرك غير ضروري" بعد مقتل غايل وليامس البريطانية التي تعمل بمنظمة سيرف الإنسانية في العاصمة كابل أمس.
 
وقال الرئيس الأفغاني "ندعو كل العاملين في المجال الإنساني إلى الحذر" مضيفا "نحن على وعي أن مثل هذه الحوادث من شأنها أن تؤثر سلبا على عمل المنظمات غير الحكومية".
 
وتابع أن "هذه المنظمات تعمل منذ مدة طويلة في ظروف صعبة ونأمل أن يكملوا مهمتهم" مشيرا إلى أن "الحكومة ستتخذ إجراءات جديدة لتجنب مثل هذه الحوادث".
 
وفي سياق التصعيد الذي تمارسه ضد من تصفهم بالمحتلين، قال متحدث باسم طالبان إن الحركة طلبت من شركات الهاتف المحمول إغلاق شبكاتها أثناء النهار بولاية غزني جنوب غربي كابل، وبررت ذلك بأن الإشارات الهاتفية  تساعد في تعقب مقاتليها.
 
تحذير الناتو
وفي تطور آخر حذر حلف شمال الأطلسي من غياب الإرادة السياسية لدى أعضائه لإرسال مزيد من القوات لأفغانستان.

وقال القائد الأعلى للحلف في أوروبا الجنرال جون كرادوك إن الإرادة السياسية لا تبدو متوفرة لدى الكثير من الدول الأعضاء في الحلف بتعهداتها بشأن إرسال مزيد من القوات خاصة إلى جنوب أفغانستان.

وأوضح كرادوك أن قرار بعض الأعضاء بعدم الانضمام إلى القتال العنيف جنوب أفغانستان وفرض قيود على مهام قواتهم قد يظهر فشل مهمة التحالف.

ووصف الوضع في ولاية هلمند وبقية الجنوب الأفغاني بأنه "حرج" ويحتاج لمزيد من الجنود، دون أن يفصح عن حجم الزيادة المطلوبة.

وفي سياق آخر قال الجيش الأميركي إن إحدى طائراته تحطمت شمالي العاصمة الأفغانية, دون وقوع قتلى في صفوف طاقمها.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة