مسؤولون روس ينتقدون سياسة موسكو الخارجية

كودرين حث روسيا على مزيد من التعاون الدولي لتحقيق استثمار مستقر (الفرنسية-أرشيف)
في خطوة نادرة في السياسة الروسية، وجه اثنان من كبار المسؤولين الاقتصاديين الروس نداءً لموسكو لتغيير سياساتها الخارجية المتشددة التي قالا إنها ستؤثر على الاستثمارات الأجنبية.
 
وقال وزير المالية أليكسي كودرين في منتدى للاستثمار نظمه بنك الاستثمار الروسي ترويكا ديالوج "إننا نحتاج إلى تعديل أهداف السياسة الخارجية التي ننتهجها لضمان استثمار مستقر"، ودعا إلى تحقيق أهداف السياسة الخارجية عبر تعاون دولي أكبر مثل الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.
 
واعتبر كودرين أن أهم أحداث روسيا السياسية العام الماضي كان "عدم تعديل الدستور" و"عدم الاستجابة لبعض النداءات المطالبة بانتخاب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لفترة ثانية".
 
من ناحية ثانية جاءت تصريحات رئيس هيئة الكهرباء الحكومية أناتولي تشوبايس حليف كودرين المقرب أكثر جرأة عندما عبر عن قلقه من أن "سياسة التحدي الخارجية التي تنتهجها روسيا أحيانا قد تجعل بعض الدول تتردد إزاء رغبتها بالاستثمار في روسيا"، مؤكدا أنه يجب التفكير "بشأن حجم تكاليف (السياسة) الخارجية على الاقتصاد".
 
كما انتقد تشوبايس قرار إغلاق فرعين للمجلس الثقافي البريطاني في روسيا، في أحدث تصعيد للنزاع بين موسكو ولندن بشأن اغتيال مهاجر روسي في لندن عام 2006، واعتبر تشوبايس أن هذا التصرف "يثير الاشمئزاز".
 
واعتبرت تصريحات كل من كودرين وتشوبايس غير معتادة لأن الخلافات السياسية بين المسؤولين الروس لا تعلن عادة على الرأي العام.
 

وبينما امتنعت وزارة الخارجية عن التعقيب على هذه التصريحات، اعتبر محللون أنها تأتي قبل الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في مارس/آذار المقبل لتذكر من جديد بالصراع الشرس على السلطة داخل الكرملين.

المصدر : وكالات