عـاجـل: الخارجية التركية: فرنسا أعطت حفتر دعمها الكامل لأجل مطامعها في الحصول على مصادر الغاز الطبيعي الليبية

اقتراح أمام البرلمان التركي لتخفيف حظر ارتداء الحجاب

طالبات تركيات يخلعن الحجاب لدى دخول الجامعات (الجزيرة نت-أرشيف)

كشف مسؤولون أتراك اليوم عن خطط ستطرح على البرلمان اليوم لتخفيف حظر على ارتداء الحجاب في الجامعات يعارضه العلمانيون.
 
وقال زعيم حزب الحركة القومية اليميني دولت بهجلي إن "الاقتراح سيرفع للبرلمان اليوم" مضيفا أن "الأمر سيحتاج بعض الوقت لإقراره، وأن تأييد حزبه لازم لمساندة تمرير تخفيف الحظر".
 
وأضاف بهجلي أن "هذا التخفيف سيريح طبقة كبيرة من المجتمع التركي وأنه مسألة حقوق وحريات".
 
وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للمشرعين من حزبه العدالة والتنمية الحاكم في تصريحات أذيعت تلفزيونيا "هدفنا هو إنهاء الظلم الواقع على طالباتنا وليس هناك هدف آخر".
 
ويعارض علمانيو تركيا -خاصة جنرالات الجيش والقضاة- منذ فترة طويلة أي تخفيف للحظر، معتبرين أن ذلك قد يضر بانفصال الدولة عن الدين. وأدت القضية إلى إجراء انتخابات مبكرة العام الماضي بعد اجتماعات حاشدة للعلمانيين وتحذيرات للجيش.
 
ما يشمله الحظر
"
سيظل البرقع الذي يغطي الجسم بأكمله والأشكال الأخرى للزي الإسلامي محظورة وستمنع المدرسات في الجامعات والموظفات من ارتداء الحجاب أيضا
"
وسيرفع الاقتراح الجديد الحظر المفروض على ارتداء النساء حجابا يغطي الرأس حتى أسفل الذقن، في حين أن الحجاب الذي يغطي الرأس الصدر كليا سيظل محظورا داخل الحرم الجامعي.
 
كما سيستمر حظر البرقع الذي يغطي الجسم بأكمله والأشكال الأخرى للزي الإسلامي، وستمنع المدرسات في الجامعات والموظفات من ارتداء الحجاب أيضا.
 
وانتقد أعضاء بالسلطة القضائية في تركيا ورؤساء جامعات الخطوات المتعلقة بالحجاب ووصفوها بأنها غير دستورية وتضر "بالسلام الاجتماعي". ولكن الجيش الذي يعتبر نفسه الضامن الأساسي للنظام العلماني لا يزال يلتزم الصمت.
 
وسيتضمن الإصلاح تعديل بندين من الدستور وأجزاء من القانون الذي يعمل به المجلس التركي للتعليم العالي، ويعد هذا المجلس أحد أعمدة النظام العلماني في تركيا غير أن رئيسه الجديد دعا إلى تخفيف الحظر.
المصدر : الجزيرة + وكالات