رئيس إيطاليا يواصل مشاوراته للخروج من الأزمة السياسية

  كليمينتي ماستيلا يتحدث للصحفيين عقب اجتماعه بجيورجيو نابوليتانو  (الفرنسية) 

يواصل الرئيس الإيطالي جيورجيو نابوليتانو مشاوراته للخروج من الأزمة السياسية التي أعقبت استقالة رئيس الوزراء رومانو برودي الخميس الماضي.

وأجرى نابوليتانو صباح السبت مشاورات مع أحزاب صغيرة ومع سياسيين منقسمين بين إجراء انتخابات مبكرة وحكومة مؤقتة تجري إصلاحات.

وكان وزير العدل السابق كليمينتي ماستيلا الذي أدى انسحابه من الحكومة الائتلافية إلى انهيار حكومة برودي من أوائل الذين اجتمع معهم نابوليتانو في قصر الرئاسة، وقال ماستيلا بعد الاجتماع "نريد انتخابات مبكرة من أجل بدء مرحلة جديدة".

ويأمل نابوليتانو في العثور على مرشح يرأس حكومة انتقالية تكلف إعداد وسن قوانين لإجراء تغييرات على قانون الانتخابات الحالي الذي ينظر إليه على أنه السبب في عدم الاستقرار السياسي.

ويعرف عن الرئيس الشيوعي السابق البالغ من العمر82 عاما أنه يعارض إجراء انتخابات مبكرة في ظل نفس النظام الانتخابي الذي أدى إلى استقالة برودي بأغلبية ضئيلة في مجلس الشيوخ.

ويعارض اليسار إجراء انتخابات مبكرة ويتمتع بتأييد نقابات العمال ورجال الصناعة الذين يفضلون إجراء إصلاحات انتخابية أولا، لكن المعارضة اليمينية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني تريد العودة إلى السلطة بعد خسارتها الانتخابات لصالح برودي في العام 2006.

وقالت صحيفة "لاريبوبليكا" اليسارية إن نابوليتانو سيحاول إقناع برلسكوني، الذي سيستقبله الثلاثاء، بضرورة التصويت لتشكيل حكومة انتقالية توكل إليها مهمة القيام بإصلاح انتخابي.

المصدر : وكالات