إندونيسيا تنعى سوهارتو

أولاد سوهارتو هرعوا للمستشفى الليلة الماضية بعد حدوث انتكاسة لصحته (الأوروبية)

أعلنت رسميا في جاكرتا وفاة الرئيس الإندونيسي السابق محمد سوهارتو عن عمر ناهز 86 عاما, بعد صراع طويل مع المرض.
 
وقال مسؤولون إن ثاني رئيس لإندونيسيا توفي حوالي الساعة 13:10 بالتوقيت المحلي (6:10 صباحا بتوقيت غرينتش). وشاهد صحفيون أقارب الرئيس السابق وهم يبكون عليه في المستشفى.
 
وتدهورت صحة سوهارتو بشكل متسارع الليلة الماضية, مما استدعى حضور أولاده الستة إلى المستشفى.
 
وفور إعلان الوفاة, قطعت وسائل الإعلام الإندونيسية برامجها وبدأت في بث مباشر من المستشفى.
 
وخلال ثلاثة أسابيع من احتضاره, تم التحضير لمراسم جنازته, وجهز سلاح الجو خمس طائرات في جاكرتا لنقل جثمانه وأقاربه إلى وسط جاوا حيث من المقرر دفنه هناك. كما نشرت قوات أمنية في محيط مدافن العائلة.
 
حالة حرجة
وفي وقت سابق من صباح اليوم أعلن أطباء أن سوهارتو دخل في غيبوبة للمرة الأولى منذ دخوله المستشفى, وأنه أصبح في "حالة حرجة جدا".
 
وقال رئيس الفريق الطبي ماريو سوبياندونو لدى مقارنته بحالات التراجع التي حدثت في وقت سابق إن الوضع "أسوأ من ذي قبل".
 
وكان سوهارتو الذي نقل إلى مستشفى بيرتامينا في العاصمة جاكرتا في الرابع من الشهر الجاري أصيب بفقر دم وبانخفاض في الضغط الشرياني وتعقيدات ناجمة عن قصور في عمل القلب.
 
وحكم سوهارتو رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بقبضة من حديد وتنحى عن منصبه نهاية التسعينيات عقب مظاهرات شعبية اندلعت بعد مشاكل سياسية وأزمات اقتصادية شلت البلد.

وتمكن سوهارتو بعد استقلال إندونيسيا عام 1945 من الترقي بسرعة في الجيش ليصبح جنرالا مسؤولا عن فرقة عام 1962. وعقب لعبه دورا رئيسيا في سحق محاولة انقلاب نسبت للشيوعيين عام 1965, تمكن من فرض نفسه قائدا للقوات المسلحة, ليقيل بعدها بأشهر الرئيس سوكارنو مؤسس البلاد.
 
وفي عام 1966 تسلم كامل السلطات قبل أن يصبح في مارس/آذار 1967 رئيسا بالوكالة ثم نصب نفسه رئيسا للبلاد عام 1968 رئيسا للدولة عبر انتخابه من قبل البرلمان الذي عين أعضاءه بنفسه.
المصدر : وكالات