روسيا تعلن أنغوشيا منطقة لمكافحة الإرهاب

الأمن الروسي أعلن أن القرار يسمح لجهاز الاستخبارات بتفتيش المنازل (الفرنسية-أرشيف)

أعلن جهاز الاستخبارات الروسي أنغوشيا "منطقة عمليات لمكافحة الإرهاب" عشية مظاهرة كبيرة متوقعة في نزران، كبرى مدن هذه المنطقة المضطربة من القوقاز والمجاورة للشيشان.

وأكد بيان رسمي أن هذا الإعلان يسمح لجهاز الاستخبارات بتفتيش المنازل، والحد من استخدام المواطنين لوسائل النقل العام.

وبرر الفرع المحلي لجهاز الاستخبارات هذا القرار بالقول إنه "يجري الإعداد لاعتداءات وهجمات على مباني رسمية ومواجهات مسلحة مع قوات الأمن في أنغوشيا".

و"عملية مكافحة الإرهاب" التي ينفذها جهاز الاستخبارات الروسي متواصلة في القوقاز رغم نهاية الحرب رسميا في الشيشان عام 1999 كما تقول السلطات.

وكانت الاستخبارات الروسية وسعت لفترة قصيرة في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي "عملية مكافحة الإرهاب" لتشمل قسما من أنغوشيا بعد ارتفاع عدد الهجمات على قوات الأمن والمدنيين في المنطقة.

ومن المتوقع أن يتم تنظيم مظاهرة السبت في الساعة السابعة بتوقيت غرينتش في نزران، للمطالبة باستقالة الرئيس المحلي مراد زيازيكوف الذي تدنت شعبيته، ولا سيما بسبب الاصطدامات مع قوات الأمن.

وقال أحد منظمي المظاهرة "نحن متأكدون أن هذه الإجراءات تستهدف التضييق على مظاهرتنا ومنع التحاق المواطنين بها".

وهدد بأنه إذا فرقت السلطات المظاهرة بالقوة فإن الأمر سيتحول إلى مواجهات في شوارع نزران.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي فرقت قوات الأمن بعنف تظاهرة في نزران واعتقلت عددا كبيرا من المتظاهرين.

وخطف عشية التظاهرة رئيس منظمة ميموريال الروسية غير الحكومية أولغ أورلوف، وثلاثة صحفيين لفترة قصيرة في نزران وتعرضوا للضرب على أيدي رجال مقنعين، قالوا إنهم من قوات الأمن يتحركون في إطار "عملية مكافحة الإرهاب" في القوقاز.

المصدر : وكالات