تواصل العنف بكينيا وأودينغا يستبعد ترؤس الحكومة

أعمال الانتقام المتبادلة بين القبائل تسببت بتشريد الآلاف وزيادة عدد القتلى (الفرنسية)

استبعد زعيم المعارضة الكينية رايلا أودينغا تولي منصب رئيس الوزراء في حكومة الرئيس مواي كيباكي كحل للنزاع الذي تفجر بعد الانتخابات الرئاسية وأدى إلى تعطيل مظاهر الحياة الطبيعية في البلد الواقع شرقي أفريقيا. فيما تواصلت أعمال العنف وتسببت بقتل وجرح العشرات وتشريد الآلاف.

ونفى أودينغا أن يكون وافق على تولي منصب رئيس الوزراء، وقال "لم أقل قط إنني أفكر في تولي منصب رئيس الوزراء تحت قيادة كيباكي". وأوضح في حديث صحفي أن الحلول الثلاثة المقبولة هي إما استقالة كيباكي وإما إعادة الانتخابات وإما تقاسم السلطة ثم إجراء انتخابات جديدة.

وأضاف زعيم المعارضة أن تصريحات كيباكي بشأن كونه الرئيس المنتخب شرعيا هي أقوال "محرجة" وذلك في إشارة إلى ما أعلنه كيباكي عقب اجتماعهما مساء أمس. وأكد أودينغا أن تصريحات كهذه لن تثنيه عن مقابلة منافسه مرة أخرى.

من جهة أخرى دعا أودينغا الاتحاد الأفريقي إلى تجنب تأييد الرئيس كيباكي. وقال إنه لا ينبغي للاتحاد الاعتراف "بحكومة غير شرعية" أثناء الدورة المقبلة التي سيعقدها الاتحاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وشدد أودينغا في تصريح للصحفيين على أن كيباكي يتوجب عليه عدم السماح بإرسال وفد كيني لحضور القمة الأفريقية التي ستعقد في الفترة ما بين 31 يناير/كانون الثاني و2 فبراير/شباط.

حرق القرى
وعلى الصعيد الميداني ذكرت منظمة الصليب الأحمر أن بلدة شرق كينيا جرى حرق نصفها بسبب اشتباكات عرقية على خلفية الأزمة الرئاسية في البلاد. وقال سكرتير المنظمة عباس غوليت إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا في الاشتباكات وجرح خمسون آخرون كما تم تشريد نحو ثلاثة آلاف شخص.

وأفاد عمال إغاثة بأن أحداث العنف في منطقة الوادي المتصدع تسبب بها أفراد من قبيلة الرئيس كيباكي حيث هاجموا قبيلة أخرى تدعم زعيم المعارضة أودينغا.

وقال قائد شرطة المنطقة أتشيسا ليتاباليا إن مجموعة من قبيلة كيكويو هاجمت قبيلة كالينجي أثناء الليل وقتل ثلاثة من المهاجمين. وأفادت مصادر الشرطة بأن حصيلة المجابهات القبلية وعمليات الانتقام المتبادلة بلغت ثمانية على الأقل.

أوباما يناشد
وعلى الصعيد الدولي ناشد السيناتور الأميركي باراك أوباما الأطراف المتنازعة بالتوصل إلى مصالحة سياسية. وقال المترشح الأميركي المولود من أب كيني إن الرئيس كيباكي "يتوجب عليه السماح للمعارضة بمشاركة فعلية في الحكومة"، وأكد على أن زعيم المعارضة أودينغا ينبغي له "رفض العنف والسعي إلى حل سلمي".
المصدر : وكالات