22 قتيلا بمواجهات في سريلانكا ومقترح لتقاسم السلطة

القوات السريلانكية كثفت منذ أسبوعين هجماتها على المتمردين التاميل (رويترز)

أسفرت اشتباكات بين القوات السريلانكية ومتمردي جبهة نمور تحرير تاميل (إيلام) عن مقتل 21 متمردا إضافة إلى جندي واحد، وذلك تزامنا مع تقديم مقترح لتقاسم السلطة مع الأقلية التاميلية.

وقالت مصادر عسكرية إن الجيش السريلانكي اشتبك في نقاط متفرقة شمالي البلاد وشرقيها أمس الأربعاء مع المتمردين التاميل فقتل 21 منهم وتكبد مقتل أحد جنوده.

وأوضح الجيش أن سلاحه الجوي قصف مواقع للمتمردين في مناطق نائية شمالي البلاد، مستهدفا زعيم المتمردين فيلوبيلاي برابهاكاران، لكن المتمردين اتهموا الحكومة بترويج دعاية مغلوطة عن ذلك القصف وقالوا إنه استهدف مدنيين.



تقاسم السلطة
تزامنا مع تلك التطورات الميدانية قدمت لجنة تمثيلية لحزب الكل التي تضم وجوها من الحكومة والمعارضة، مقترحا مؤقتا لتقاسم السلطة مع الأقلية التاميلية وإنهاء عقود من النزاع المسلح.

وقال رئيس اللجنة والعضو بالحكومة تيسا ويثارانا إن المقترح يعرض سبل تطبيق مقتضيات تقاسم السلطة الواردة في الدستور. ودعت اللجنة الحكومة إلى تطبيق كافة التعديلات التي جاء بها دستور 1987 والتي تنشئ مجالس جهوية لتعزيز الحكومة المحلية.

لكن المتمردين الذين يقاتلون منذ 1983 من أجل إنشاء دولة مستقلة للتاميل في شمالي البلاد وشرقيها، رفضوا تلك المجالس واعتبروها غير ملائمة.

ومنذ ذلك الحين فشلت كل الجهود والمفاوضات من أجل إحلال السلام بالبلاد وتقاسم السلطة بين الأقلية التاميلية والسينهال الذين يمثلون الأغلبية.

ويتوقع أن تقدم اللجنة الجديدة مسودة لتعديلات دستورية تسمح بنقل جوهري للسلطة إلى المناطق التي تقطنها أغلبية تاميلية في شمالي البلاد وشرقيها.

المصدر : وكالات